الأحد، 13 مايو، 2012

طلوع الشمس من مغربها



طلوع  الشمس من     مغربها
 ملاحظة:[ قال الدكتور الكحيل ] : أرسل لي أحد الإخوة الأفاضل مقالة تفسر حديث النبي في سجود الشمس تحت العرش، ووجدتُ شيئاً مفيداً وهو أنه إذا جاء أحد الملحدين وذكر هذا الحديث وقال إنه يخالف العلم، نقول له: إن الحديث يحوي حقيقتين الأولى علمية والثانية غيبية!  فقد اشتمل الحديث عن حقيقة علمية تؤكد بأن الشمس في رحلتها فإنها تسجد، وهذا ما نراه حولنا من نظام ودقة في عمل الشمس، لأن سجود الشمس ليس كسجود البشر، بل سجودها هو امتثالها لأمر الله وما أودعه فيها من قوانين كونية لا تحيد عنها.  أما الحقيقة الثانية فهي حقيقة غيبية تؤكد سجود الشمس تحت العرش، والعرش هو أمر غيبي مجهول بالنسبة لنا، لا نعرف مكانه ولا طبيعة مادته ولا حجمه ولا شكله... ولذلك فإننا نرتكب خطأً عندما نفسر حقيقة غيبية بحقيقة علمية، ينبغي أن نميز بينهما، فنحن نعلم حجم الشمس ومادتها وآلية عملها وسرعة جريانها وغير ذلك بدقة تامة، أما ما يتعلق بالعرش فليس لدينا علم حوله، وبالتالي نقول إن هذا الحديث صحيح ونحن كمسلمين نؤمن به كإيماننا بالله تعالى.  ملاحظة ثانية:  هناك الكثير من الأمور التي تشتبه على بعض الناس، والملحدون يسعون دائماً للحديث عن المتشابهات في القرآن، يقول تعالى: (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ) [آل عمران: 6- 7]،
ولذلك يجب أن ننتبه من مثل هذه الأقاويل التي يسوقها المشككون حول كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلة والسلام، وأقول إن أفضل طريقة للرد على المشككين أن نظر لهم تمسكنا وإيماننا بالله تعالى وهذا أمر يجعلهم أكثر ضعفاً وارتباكاً.  وقد علَّمنا الله دعاء عظيماً يمكن أن ندعو به عندما نجد أي شك أو ارتياب أو تساؤل لا نجد إجابة له، مثلاً إذا كان الله خلق كل شيء فمن خلق الله؟ لماذا خلق الله البشر ثم يعذبهم؟ لماذا خلق الله الشر والمرض وجهنم... وغير ذلك من الأسئلة التي يسوقها الشيطان ليشككنا في ديننا. نقول: (آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا)، ولذلك علمنا الله دعاء عظيماً وهو: (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) [آل عمران: 8].  (من موقع الكحيل )

- عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [  لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر و الشهر كالجمعة و تكون الجمعة كاليوم و يكون اليوم كالساعة و تكون الساعة كالضرمة بالنار .أخرجه السيوطي فى الجامع الكبيروعزاه لأحمد والترمذي ) حم ت ) عن أنس . وصححه الألباني برقم 13379 , ورقم : 7422 في صحيح الجامع ]

[قلت البنداري] وقد أوردت هذا الحديث هنا لتعلق محتواه بمسألة طلوع الشمس من مغربها فى ضرورة فهم ماهيات الأمور فيها ؟
أما قوله: السنة تكون كالشهرأى فى مقدارها , والشهر كالأسبوع والأسبوع كاليوم ، ( واليوم كالساعة والساعة كاحتراق السعفة) أي : يكون مرور اليوم سريعاً جداً , حيث سيكون مقداره 7 ساعات فقط ؟ سبع ساعات ؟ فقط وتكون الساعة  كاحتراق السعفة , أى تسع دقائق ، فاليوم أربع وعشرون ساعة فى أيامنا هذه، لكن اليوم حين يتقارب الزمان المرورفيه سريع ليصير مقداره ( 7 ) ساعات ويكون مقدار الساعة حوالي تسع دقائق ،[ وهذا الحديث يمر على القارئين مرور الكرام ولم يقفوا على حقيقة النبوءة فيه وذلك لأنه يشير إلى تغيرات كونية خطيرة فى مسارات الأرض والشمس سيتمخض عنها استطالة فى طول اليوم مرة وقصر شديد فى طوله مرة أخرى فسيطول اليوم فعلاً عند نزول الدجال لمقدار سنة 325 يوما بمقدار يومنا الان ثم يعقب هذا اليوم يوم كشهر أى 30 ×24 = 720 ساعة ثم يعقب هذا اليوم يوم كأسبوع أى أى 7× 24= 168ساعة , ثم تعاود الشمس والأرض دورتهما الطبيعية بعد ذلك , وتنتظم مقادير الأيام على طبيعتها الأولى حتى يحدث تسارع آخر فى دورة الشمس والأرض بشكل أضخم ينتج عنه حدوث تقصيري لعدد ساعات اليوم فتكون السنة كالشهر( 30× 24 ساعة = على الحقيقة 720ساعة ) وتكون دورة اليوم فيها متناسقة مع مقدارها حسابياً ويكون الشهر فيها كأسبوع أى ( 7× 24 = 168 ساعة )  ويكون الأسبوع فيها كاليوم ( يكون الأسبوع مساوياً 24 ساعة) ( أى تتمخض دورة الأرض والشمس عن تناقص عدد ساعات اليوم بحيث يكون كل 168 ساعة تصير إلى 24 ساعة أى تصير كل 7 ساعات كأنها ساعة وتكون الساعة مقدارها حوالى 9 دقائق وهو فعلاً مقدار إحتراق سعفة , أى جريدة منزوعة من نخلة؟ 


حقائق يلزم معرفتها فى هذا الباب ؟

أولا: يجب أن نعلم أن هناك من الكواكب الدوارة فى المجموعة الشمسية مثل الزهرة يكون دورانها عكس كل كواكب المجموعة الشمسية  دون أن يختل توازن الكون لحظة واحدة  وسوف تتمثل الأرض بها فى انعكاس دورانها مسافة أيام ثم تعود الأرض لتدور مثل مدارها الأول كسائر الكواكب الأخرى بإستثناء كوكب المشترى [ وعن دوران كوكب المشترى حول المحور ؟ فإن  أغرب شيء في كوكب الزهرة  هو دورانه حول محوره فهو يعاكس باقي كواكب المجموعة الشمسية يدور باتجاه مغاير فتشرق الشمس فيه من المغرب وتغرب في ناحية المشرق ويبلغ طول يوم الزهرة حوالي 243 يوما من أيام الأرض وهو أطول من سنته إذ تبلغ طول السنة 225 يوما
- تكثر في جو المشتري العاصف البرق والرعد نتيجة لإ حتكاك السحب الكثيفة   إذ تبلغ درجة متوسط حرارة السحب حوالي 121 درجة مئوية تحت الصفر الضغط الجوي حوالي 0,7 بار / ونهاره لا يزيد عن خمس ساعات) وذلك مثل ماسيكون عليه نهار الأرض عند حدوث تقارب الزمان) ويدور كوكب المشتري حول نفسه بسرعة كبيرة اذ يبلغ طول اليوم فيه 9 ساعات و55 دقيقة فقط أي ان طول النهار فيه لا يزيد عن خمس ساعات ونتيجة لهذه السرعة الكبيرة
*  ويدور بلوتو حول الشمس في 5 , 248 سنة أرضية [ وذلك يعنى أن السنة على كوكب بلوتو تساوى 248,5 سنة على أرضنا ؟

اولا:التفسير العلمي لهذه الظاهرة الكونية :[ طلوع الشمس من مغربها]
- التفسيرالعلمي الأول :
1- يقول الدكتور زغلول النجار استاذ الجيولوجيا وعلوم الأرض حول الإعجاز العلمي في القرآن من وجهة نظره كعالم في الجيولوجيا - من المعروف بأن الارض تدور حول نفسها دورة كاملة في كل 24 ساعة هذا الدوران الذي ينتج عنه الليل والنهار ومن اتجاهه تظهر الشمس من الشرق وتغرب من الغرب ، وقد ثبت للعلماء بأن الأرض تبطئ من سرعة دورانها هذا جزء من الثانية في كل 100 سنة , ويقال بأنه ومنذ 4000 مليون سنة كان مدة كل من الليل والنهار 4 ساعات فقط .. واستمرت حركة الدوران في البطئ حتى تساوى طول كل من اليل والنهار، وكنتيجة طبيعية لهذا التباطؤ فسوف يأتي وقت تتوقف فيه الأرض تماما عن الدوران .. وبعد فترة توقف قصيرة ـ وعلميا ـ لابد أن تبدأ بالدوران في اتجاه عكسي وعندها وبدلاً من أن تشرق الشمس من الشرق كما اعتدنا ستشرق من الغرب .
 وهذا دليل علمي بحت لحتمية طلوع الشمس من مغربها ) وقد سؤل سؤال عما إذا كانت نسبة التباطؤ معروفة فمعنى ذلك ان الوقت اللازم لتوقف الأرض تماما معلوم فهل يعني ذلك بأن القيامة معروفة الوقت ؟
a  ـ كلا فالقيامة لها أوضاع خاصة , ولكن الله يضع مايثبت امكانية حدوثها فمن رحمته تعالى أنه يترك لنا مايؤكد ذلك وهذا ينفي قول الدهريين باستحالة طلوع الشمس من مغربها . ( ربما يحدث امر ما خارج عن المألوف يؤدي إلى تسريع عملية التباطؤ قنبلة هيدروجينية مثلا أو اصطدام نيزك او نجم بكوكب الارض .. الخ المهم ان المبدأ موجود .)

 قلت البنداري

وقول الأستاذ زغلول النجار صحيح جداً إلا أنه مُبهم وهو يقرأ ليلاً ونهاراً قوله تعالى [ ونفخ فى الصور فإذا هم خامدون يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون ] (سورة يس/ 26)

ومعنى هذا أن الكون سينتهى بما لايحتسبه العلمانييون وبخلاف كل مايحسبه الكافرون سينتهى بنفخة الصعق وهى عبارة عن نفخة متصلة فى النفير أو القرن من فم إسرافيل ينتج عنها تتابع صدور موجات تضاغطية صوتية هادرة تقتل كل الأحياء وتضغط كل الكائنات فيختل توازن الأفلاك وتسقط بها كل قوانين التوازن الكونى .. فتصتدم المجرات ببعضها وتنفجر الكواكب والأفلاك والشموس والنجوم وتطيش بها النفخة ولا تنقطع حتى يهمد الكون وينهار

وكما يحدث للمجرات وما تحت صفحة السماء يحدث قطعا للسموات ومن فيها ويتصور تهاوى السموات السبع ومن فيهن بنسبة تأثير الموجات التضاغطية الصوتية وتأثيرها على نسيج السموات الزيتي التكوين [ انظر الجزأ الثالث المعنون بدمار الكون ] من هذا الكتاب ؟  

 B- يذكر العلماء بان الأرض وحين تقف سيعقب ذلك فترة اضطراب في حركتها قبل أن تبدأ بالدوران عكسيا , وفي فترة التوقف تلك لن تكون سرعة الأرض في دورانها منتظمة وعليه فلن تكون مدة اليوم معلومة أو كما نعهدها الآن فقد يطول وقد يقصر .أي أنه وقبل يوم القيامة سيكون هنالك اضطراب مؤقت في طول اليوم ولن يكون كما نعهده الآن .

2- وفى تقريرمفصل ثانى أورده الكحيل فى موقعه

[ تباطؤ دوران الأرض : هل هو مؤشر لطلوع الشمس من مغربها ؟ يؤكد العلماء أن الأرض تتباطأ بمعدل ثانية كل عدة أعوام، وقد تمَّ قياس هذا التباطؤ بدقة مذهلة، وقد يتساءل البعض: هل ستتوقف الأرض عن الدوران يوماً ما؟ وهل ستعكس اتجاه حركتها لتظهر الشمس من الغرب؟
من العلامات الكبرى للساعة طلوع الشمس من مغربها، وفي تلك اللحظة لا ينفع نفس إيمانها لم تكن آمنت من قبل، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الحقيقة الكونية قبل أربعة عشر قرناً، وقد أثار ذلك سخرية بعض الملحدين، الذين يظنون أن حركة الأرض منتظمة وُجدت هكذا وستستمر إلى الأبد! ولكن تأتي الحقائق العلمية لتؤكد إمكانية توقف الأرض عن دورانها، لنقرأ الخبر التالي : بعيداً عن الأزمات والمشاعر السلبية التي تجعل الوقت يبدو وكأنه يمر ببطء،

 قالت تقارير علمية [ إن عام 2008 كان بالفعل أطول من الأعوام التي سبقته بثانية واحدة، مما سيدفع إلى تعديل أرقام الساعات الذرية التي تطابق الوقت حول العالم مع الوقت الكوني (UTC). وقالت التقارير إن السبب يعود إلى تراجع سرعة دوران الأرض، وذلك بسبب عوامل جغرافية وطبيعية، بينها كمية الغبار الكوني التي وصلت إلى الأرض وطبيعة مناخ الكوكب، إلى جانب الرياح الشمسية وكمية الثلوج الموجودة في القطبين. لكن العامل الأبرز المسؤول عن هذا الوضع هو تنافر الجاذبية بين الأرض والقمر، والذي تظهر تأ ثيراته في ظواهر المد والجزر في بحار الأرض، ويرى العلماء أنه عبارة عن "صراع قوى" يؤدي - إلى جانب التأثير على سرعة كوكبنا - إلى زيادة المسافة بين القمر ولأرض بحدود أربعة سنتيمترات سنوياً.]

- وكانت عملية قياس الزمن الكوني مستحيلة في الماضي، قبل اختراع الساعة الذرية التي تعمل على تحديد الزمن من خلال رصد حركة ذرات عناصر من الهيدروجين والروبيديوم ،
-  ويقول أندرو نوفيك، وهو مهندس من المعهد القومي الأمريكي للتكنولوجيا، إن هناك ثلاثة أنواع من الساعات الذرية، بينها الساعة المعيارية، وهي الأكثر تطوراً، ولا تمتلكها إلا حفنة من الدول المتقدمة، مثل ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة. إلى جانب نوع ثاني يتوفر في الأسواق العالمية بسعر قد يبلغ 40 ألف دولار للقطعة، ونوع ثالث هو عبارة عن أجهزة تتصل لاسلكياً بالساعات المعيارية العالمية، وتعدّل توقيتها بالتالي وفق إشارات تتلقاها منها. ويقول توفيك : إن التوصل إلى تحديد الوقت الكوني باستخدام الساعات الذرية كان أمراً حاسماً في التاريخ العلمي للبشر، إذ سمح ذلك بتنفيذ الرحلات الفضائية إلى المريخ، ووفر خدمات الإنترنت السريع وأنظمة تحديد المواقع GPS. كما أحدثت تلك الساعات انقلاباً في الطريقة التي يعرف بها البشر الوقت، 

فلم تعد الثانية هي مجرد جزء من الدقيقة التي هي بدورها جزء من الساعة، بل باتت الثانية عبارة عن الوقت الذي تستغرقه أكثر من ملياري دورة إشعاعية للانتقال بين مدارين لذرة السيزيوم 133.
- ويرى العلماء أن هذه الساعات سيكون لها دور كبير بعد مئات السنين، عندما سيزداد الفارق بين الوقت الذي تُظهره الساعات وموقع الشمس في كبد السماء، إذ أنها ستكون آنذاك المرجع الوحيد لتحديد الزمن بدقة.
-  وكانت المعاهد العلمية العالمية قد اتفقت عام 1972 على احتساب الفوارق الزمنية عبر إضافة ثانية إلى الساعات الذرية عندما يتضح لهم تباطؤ سرعة الأرض، ومنذ ذلك الحين، جرى تنفيذ هذه العملية 24 مرة، كان آخرها عام 2005، الأمر الذي قد يعني أن عدد ساعات العام ستزداد ساعة بعد 5040 سنة.

إن تباطؤ الأرض يعني أن سرعة الأرض متغيرة وليست ثابتة، وبالتالي هناك إمكانية لتوقف الأرض عن الدوران بعد زمن لا يعلمه إلا الله،

وبما أن التغير المناخي يبطئ سرعة الأرض وكذلك هناك عوامل جيولوجية وكونية أخرى ، فإن هذه التغيرات قد تكون كبيرة جداً في المستقبل القريب، وبالتالي يكون هناك تباطؤ كبير في حركة الأرض حتى تتوقف عن الدوران، ثم تستأنف رحلتها بحركة انعكاسية تظهر معها الشمس من الغرب، وبالتالي يتحقق الوعد الإلهي بطلوع الشمس من مغربها.
-  وقد يقول البعض إن هذه العملية لا يمكن أن تحدث في المستقبل القريب ، أو من الممكن حدوثها بعد ملايين السنين، ونقول إن الله تعالى قادر في أي لحظة على قلب نظام الكون، وأنه عز وجل قد وضع لنا هذه المؤشرات لتكون دليلاً لكل مؤمن لكي يستيقن بصدق الوعد الإلهي، فنحن عندما نرى التغير المناخي الهائل، ونرى انقراض آلاف الأنواع من الكائنات البرية والبحرية، ونرى بأعيننا ذوبان كميات ضخمة من الجليد، ونرى كذلك التلوث الكبير والفساد في البر والبحر... كل هذه مؤشرات لقرب يوم القيامة؟
يقول تعالى: (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ * مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ) [الأنبياء: 1-2].
 فيوم القيامة يأتي بغتة والناس في غفلة عنه يلهون ويلعبون ويستمتعون بملذات الدنيا، ولكن المؤمن يبقى في حالة حذر وترقب ليوم القيامة، وفي نفس الوقت نجده في حالة انتظار وشوق للقاء الله تعالى. يقول عز وجل: (أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ) [الزمر: 9]. ويقول أيضاً: (مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآَتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [العنكبوت: 5].
                   ( آخر تقرير الكحيل )

 3- الحركة الإرتجاعية : 

كوكب المريخ هوأصغرحجماً من الأرض ولكنه أكبر من القمر , ويشبه الأرض من عدة وجوه وسنته تبلغ 687 يوما أرضيا [ أى ضعف طول السنة الأرضية تقريباً حيث يبلغ طول السنة الأرضية فى كوكبنا : 325 يوماً تقريبا ] أي أنه يحتاج إلى هذه المدة [ 687 ] ليكمل دورته حول الشمس ولكن يوم المريخ أطول من يومنا على الأرض بنصف ساعة فقط وبما أن الأرض والمريخ يدوران حول الشمس ولكن الأرض أسرع في إكمال دورتها منه , فإنها تلحق به وتسبقه وعندها يبدو للمراقبين بأن المريخ يتحرك الى الخلف في السماء ( أو أنه يشرق من المغرب) ويرى المريخ وكأنه نجمة حمراء ساطعة وذلك عندما يكون قريبا منه وتصعب  رؤيته اذا ما وجد خلف الشمس وفي اواخر عام 2003 ظهرالمريخ أقرب وألمع لعدة أشهر ، وكان يبدو المريخ قبل ذلك أنه يتحرك باتجاه الشرق ، ولكنه بدأ في الظهور متجهاً إلى الغرب .
وتسمى هذه الظاهرة فلكياً (الحركة الإرتجاعية/الرجعية) حيث يبدوا المريخ جلياً في منتصف الليل وكأ نه مصباح أحمر مصفر أو برتقالي باهت. وفي أوائل نفس العام كان المريخ يبعد عن الأرض مسافة 306 مليون كيلومتر ، لكنه في اواخر شهر يوليومن نفس العام،اقترب المريخ حتى أصبح على بعد 64مليون كيلومتر فقط. وبدا أن المريخ أوضح بـ 30 مرة عنه في بداية السنة. ومنذ بداية ينايركان يبدو أن المريخ يتحرك باتجاه الشرق ولم يكن بالمستطاع ملاحظة ذلك في يوم واحد بل بالمتابعة الدورية لعدة أيام ، وفي الفترة الأخيرة بدا المريخ وكأنه يتباطئ في اتجاهه إلى الشرق.  وفي يوم الأربعاء 30 من يوليو بدا الكوكب الأحمر وكأنه توقف فجأة ، وعلى امتداد شهرين تاليين وتوهم أكثرأهل الأرض أن حركة المريخ أصبحت نحو الغرب ، ولكن في نهاية سبتمبر (29) تبدى وكأنه توقف مرة أخرى ثم وكأنه يعود ليبدو المريخ بحركته الشرقية(باتجاه الشرق) المعتادة.
وكل الكواكب تظهر بهذا المظهرإذا مرت بنفس ظروف الحركة الإرتجاعية مع كوكب آخر..
وكان اليونانييون فيما مضى يعتقدون بمركزية الأرض في الكون وأن الشمس والقمر والكواكب تدور حولها ، ولذلك واجهوا صعوبة بالغة في تفسير هذه الظاهرة الغريبة ولفترة زمنية طويلة لم يكن لديهم تفسير مقنع للظاهرة،حتى توصل الفلكي البولندي Nicolaus Copernicus عام 1543 إلى مركزية الشمس لا الأرض ، مما أعطى تفسيراً منطقياً للظاهرة.
- ومثل هذه الظاهرة كمثل سيارتين تسيران في طريق سريع في نفس الاتجاه ، سيارة مسرعة وأخرى بطيئة ، راكب السيارة ذات السرعة العالية سيظن أن السيارة البطيئة تمشي معه في نفس الاتجاه ما دام خلفها ، وما إن يحاذيها حتى يتوهم ولوهلة أنها توقفت ، ومن ثم تبدأ في التراجع إلى الخلف، الفلكي البولندي تخيل نفس الفكرة ببساطة ،ان الأرض والمريخ يتحركان في نفس الاتجاه ، حول الشمس ، لكن المريخ أبطأ حركة ، ولذلك يبدوا مقارنة بالأرض(ذات السرعة الأعلى  بأنه يتراجع للخلف.والحركة الإرتجاعية بدأت عند قرب محاذاة المريخ للأرض في نهاية يوليو(30يوليو) حتى نهاية أغسطس (29أغسطس وفي نهاية سبتمبر(29سبتمبر) ،انتهت الظاهرة(الإرتجاعية) وعاد المريخ ليبدوا في حركته الشرقية المعتادة؟   [ وهكذا تفعل الأرض مع الشمس فى الوقت الذى نبه إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بطلوع الشمس من المغرب ، وبنفس تفسير الحركة الإرتجاعية ]
4- والإحتمال الأخير هو إمكانية توقف الشمس اللحظي ثم عكس دورانها لتخرج من مغربها وتبقى هكذا يومان وزيادة بعض ساعات أو تنقص ساعات ، ثم تتوقف لحظياً وتعود لتشرق من جديد، وذلك بقانون  يخلقه الله تعالى ساعتها ؟
الأدلة من السنة النبوية المطهرة :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها ، فإذا طلعت فرآها الناس آمنوا أجمعون، فذاك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا) رواه البخاري ومسلم
عن أبى هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (عن أبي هريرة - رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال:  بادروا بالأعمال ستا: طلوع الشمس من مغربها، أو الدخان، أو الدجال، أو الدابة، أو خاصة أحدكم، أو أمر العامة ]  فذكر منها , طلوع الشمس من مغربها ) رواه مسلم)
عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال : ( حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا لم أنسه بعد ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( إن أول الآيات خروجا طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة على الناس ضحى وأيهما ما كانت قبل صاحبتها فالأخرى على إثرها قريبا ) رواه أحمد
وقال صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ،ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع لشمس من مغربها " رواه مسلم
(مقتطفات من المقال الذى ورد فى موقع المجلس اليمني , الأقسـام العـامـة , المجلـس الـعـــــام ): [وقد زدت فيه ما يطابق الحقيقة الشرعية ووضحت فيه ما جاء غامضاً على الوجه المتطابق مع الصحيح من سنة النبي صلى الله عليه وسلم ثم الحقائق العلمية والفلكية الثابتة ووضعت ذلك بين معقوفين [-  ]
 قال كاتبه : أتذكر أنني حظرت إحدى المرات ندوة عن الإعجاز العلمي في القرآن ، كان أحد الملقين (أظنه د/ زغلول النجار حفظه الله) يقول أن هنالك كثير من الأمور الشبه مثبته(فرضية قوية) ـ لكنها لم تصل لتكون نظرية مثبته- ولها شواهد ظاهرة من القرآن الكريم(كما تظهر لفهمنا القاصر) أما بالنسبة للظاهرة المذكورة فهذه ترجمة بسيطة حاولت أن أبين فيها فكرة المقالة بالإضافة إلى رسوم جرافيكية قمت بعملها لعل الفكرة تتضح وتبسط لعل أن يكون فيها النفع :
[الحركة الإرتجاعية]
في الفترة الحالية يبدو المريخ أقرب وألمع (لعدة أشهر) ، ويبدو المريخ أنه يتحرك باتجاه الشرق ، ولكنه سيبدأ في الظهور متجهاً إلى الغرب قريباً. وتسمى هذه الظاهرة فلكياً (الحركة الإرتجاعية/الرجعية) (ترجمتي لكم عليها)  :
يبدوا المريخ جلياً في منتصف الليل وكأنه مصباح أحمر مصفر أو برتقالي باهت. في أوائل السنة الحالية كان المريخ يبعد عن الأرض مسافة 306 مليون كيلومتر ، لكنه في الأسبوع الحالي [تاريخ كتابة المقالة هو 25 يوليو2003] ، سيقترب المريخ حتى يكون على بعد 64مليون كيلومتر فقط .ويبدو المريخ الآن أوضح بـ30 مرة عنه في بداية السنة.
منذ بداية يناير يبدو المريخ يتحرك باتجاه الشرق[لن تستطيع ملاحظة ذلك في يوم واحد بل بالمتابعة الدورية لعدة أيام، إلا للمراقب الفطن] في الفترة الأخيرة بدا المريخ ولكأنه يتباطئ في اتجاهه إلى الشرق. وفي يوم الأربعاء 30 من يوليو سيبدوا الكوكب الأحمر ولكأنه توقف فجأة ، وعلى امتداد شهرين قادمين سيتوهم أهل الأرض أن حركة المريخ أصبحت نحو الغرب ، ولكن في نهاية سبتمبر (29) سيتوقف مرة أخرى ويعود ليبدو المريخ بحركته الشرقية(باتجاه الشرق) المعتادة. كل الكواكب تظهر بهذا المظهر ، لكن قدماء الفلكيين لم يتوصلوا إلى التفسير المنطقي للظاهرة (الحركة الإرتجاعية) . وقدماء اليونان يعتقدون بمركزية الأرض في الكون وأن الشمس والقمر والكواكب تدور حولها ، ولذلك واجهوا صعوبة بالغة في تفسير هذه الظاهرة الغريبة ولفترة زمنية طويلة لم يكن لديهم تفسير مقنع للظاهرة....(أسهب في الكلام عن اليونانيين وحيرتهم )... حتى توصل الفلكي البولندي
Nicolaus Copernicus عام 1543 إلى مركزية الشمس لا الأرض ، مما أعطى تفسيراً منطقياً للظاهرة. مثل هذه الظاهرة كمثل سيارتين تسيران في طريق سريع في نفس الاتجاه ، سيارة مسرعة وأخرى بطيئة ، راكب السيارة ذات السرعة العالية سيظن أن السيارة البطيئة تمشي معه في نفس الاتجاه ما دام خلفها ، وما إن يحاذيها حتى يتوهم ولوهلة أنها توقفت ، ومن ثم تبدأ في التراجع إلى الخلف، الفلكي البولندي تخيل نفس الفكرة ببساطة ( لكن بالتأكيد لم يفكر بالسيارات) http://www.rayan.ws/images/mars/21.gif
http://www.rayan.ws/images/mars/12.gif
http://www.rayan.ws/images/mars/13.gif
فالأرض والمريخ يتحركان في نفس الاتجاه ، حول الشمس ، لكن المريخ أبطأ حركة ، ولذلك يبدوا مقارنة بالأرض(ذات السرعة الأعلى) بأنه يتراجع للخلف.
الحركة الإرتجاعية ستبدأ عند قرب محاذات المريخ للأرض في نهاية يوليو(30يوليو) حتى نهاية أغسطس (29أغسطس)
وفي نهاية سبتمبر(29سبتمبر) ، ستنتهي الظاهرة(الإرتجاعية) وسيعود المريخ ليبدوا في حركته الشرقية المعتادة.( كاتب المقالة الأصلية /
Joe Rao-  في 25 يوليو 2003- ترجمة و جرافيكس / ريان - في 2 سبتمبر 2003 )
- وقد ذكر علماء الفلك ان كوكب المريخ قد تباطأت سرعته في الإتجاه الشرقي في الأسابيع القليلة الماضية حتى وصل الى مرحلة التذبذب ما بين الشرق والغرب ...... وفي يوم الاربعاء 30 يوليو توقفت حركة المريخ عن السير في الاتجاه الشرقي؟
وبعد ذلك في شهري اغسطس وسبتمبر تحول المريخ بالانطلاق بشكل عكسي نحو الغرب .... وذلك الى نهاية شهر سبتمبر ...... وذلك يعني ان الشمس تشرق الآن من مغربها على المريخ ؟
وهذه الظاهرة العجيبة تسمى :
retrograde motion او الحركة الرتجاعية أوالعكسية , ويقول العلماء ان كل الكواكب سوف تحدث لها هذه الظاهرة مرة على الاقل ! ومن بينها كوكبنا !
كوكب الأرض سوف تحدث له هذه الحركة العكسية يوماً ما وسوف تشرق الشمس من مغربها (بنفس تفسيرظاهرة الحركة الإرتجاعية ) وقد يكون هذا الأمر قريباً ؟
والعجيب ان الأحاديث الصحيحة قد جاء فيها أن طلوع الشمس من المغرب يحدث فقط مرة واحدة يوم الطلوع ، ثم تعود إلى الطلوع من المشرق وتستمر هكذا إلى أن يشاء الله وهذا مشابه لما يحدث في المريخ فانه يتوقف فيما يبدو للناس وليس على الحقيقة- وينعكس الإتجاه فيما يراه الناس لفترة بسيطة ثم يعود الأمر كما كان ،وذلك نتيجة تفاوت السرعة بين الأرض وبين الشمس فى لحظة تساوى سرعتهما اللحظية على خطين متوازيين [ يستمر هذا التساوى قدر يوم أو زيادة ، ثم تعود الشمس إلى سبقها وتتخلف الأرض بفعل محدودية سرعتها لتبدو وهى تشرق من مكانها المعتاد مرة أخرى أما ما جاء بالأحاديث فهو تنبؤ النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الظاهرة والتى عبر عنها بناتج ما يراه الناس على الطبيعة ، وأنبأ عن موعد إنغلاق باب التوبة وكذا خروج دابة الأرض عندما تحدث هذه الظاهرة لا لأن الظاهرة فى ذاتها عنصراً من عناصر إنغلاق باب التوبة وخروج الدابة ولكن لأن توقيت حدوثها متزامن مع حدوثهما ]
وقد رأى المسلمون أن هذا الأمر حدث للمريخ ولعله مقدمة لما سيحدث على كوكبنا في القريب العاجل بين الأرض والشمس،وهذا احد المواقع الموثوقة التي نقلت هذا الخبر الهائل والذي لا يعرف قيمته الا المسلمون : http://www.space.com/spacewatch/mars_retrograde_030725.html
قال كاتب المقال : وقد اقتطعت من الموقع السابق هذا الجزء والذي قمت بترجمته في الأعلى
For the past few weeks, Mars has appeared to slow in its eastward trajectory, almost seeming to waver, as if it had become uncertain.
On Wednesday, July 30, that steady eastward course will come to a stop. Then, for the next two months, the planet will move backward against the star background - toward the west. On Sept. 29 it will pause again before resuming its normal eastward direction.
All the planets exhibit retrograde motion at one time or another. Ancient astronomers were unable to come up with a satisfactory explanation for it. The motion is tricky. For one thing, while behaving in this strange manner, Mars will also appear to deviate somewhat from its normal course; the retrograde motion will appear to bring it a little below its regular orbital track.
ومن يريد الاستزادة عن ادلة طلوع الشمس من مغربها في القرآن والسنة :
http://www.almawa.net/fetan/fetk7.html


نبذة عن المجموعة الشمسية

قال تعالى) : أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج] [ سورة ق] إذن؟  ما هي المجموعة الشمسية ؟ هي الشمس ,  وما يدور حولها من كواكب كعطارد والزهراء والأرض والمريخ , وغيرها وكل منها  يدور  في فلك محدود وطريق مرسوم لا يميل  عنه ولا ينحرف , ويسير فيه بسرعة مقدرة منظمة لا تزيد ثانية ولا تنقص ثانية ميزان دقيق  كيف لا تتصادم هذه الكواكب  مع أنها جميعا في حركة مستمرة ؟ إن الذي خلق هذه الكواكب  حكيم عليم خبير , فهو قد وضع ميزانا دقيقا محكما لبقاء هذه النظم فهو سبحانه عندما  خلق كل كوكب , لم يخلقه بغير تدبير أو إحكام أو تنظيم سبحانه . وإنما خلقه بحجم خاص  ووزن معلوم , ومواد محددة ووضعه في فلكه الصحيح ومداره اللائق بذلك الوزن والحجم . كما أجراه سبحانه بسرعة محددة تتناسب مع مداره وبعده عن الشمس , وبقية الكواكب .  وتتناسب أيضا مع حجمه , ووزنه , فلم يكون الخلق إذا خبطا , إنما كان خلقا مقدرا  محكما متقنا قام على ميزان دقيق . وباستخدام هذا الميزان تمكن الفلكيون من معرفة  الكوكب المسمى " بلوتو " قبل مشاهدته بالمراصد الكبيرة وحددوا مكانه , وسرعته  ووجهته وكثافته , فإذا بالنتيجة تأتي كما حددها الفلكيون قبل رؤيته وذلك بالحساب من  الميزان الدقيق الذي وضعت على هذه المجموعة ومن هنا يجب أن نعلم أن تكوين مجموعتنا  الشمسية لم يكن خبطا أعمى , وإنما كان بناء على خطة مرسومة , وميزان محكم , وتدبير  دقيق , جعل كل كوكب في مكانه المناسب , وعلى البعد المناسب من الشمس , ومن غيرها من  الكواكب .  وكونه بحجمه الصحيح , وكثافته الصحيحة . ورسم له المدار المناسب وأجراه بالسرعة  المناسبة , ولو تغير شيء من هذا الميزان الدقيق لا ختل نظام مجموعتنا وتصادمت  الكواكب واندثرت قال تعالى : والسماء رفعها ووضع الميزان) سورة الرحمن : 7 وقال  تعالى : ( أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء ) سور الأعراف : 185
 أولاً :وتعد الشمس اقرب النجوم إلينا وتحوي من الأسرار والغرائب اكثر بكثير مما اكتشف , وان  طبيعة شمسنا ككرة غازية ملتهبة بدلا من أن تكون جسما صلبا جعل لها بعض الحقائق  العجيبة منها :  

1- إنها تدور حول محورها بطريقة مغايرة تماما لطريقة دوران الكواكب  الصلبة , فوسط الشمس " خط استوائها " يدور حول المحور دورة كاملة في 25 يوما بينما  تطول هذه المدة في المناطق شمال وجنوب خط الاستواء حتى تصل إلى حوالي 37 يوما عند  القطبين , أي أن الشمس في هذه الحالة تدور وكأنها تفتل فتلا وطريقة دورانها تسمى:  ( Differential Rotation) ولعل هذه الحركة  للشمس فى دورانها فإنها تدور كما يدور المغزل وهذا بالتالي يؤدي إلى تداخل خطوط القوى المغناطيسية الموجودة  على سطحها بطريقة  معقدة جدا وهذه بدورها ومع مرور الزمن تؤثر بشكل قوي على ظهور بعض الظواهر الشمسية  مثل الكلف الشمسي وتنتفض الشمس وتهتز مثل " الجيلي " جاء هذا الاكتشاف في دراسة أعدت  سنة 1973 عندما حاول العالم ( R.H.Dicke )  قياس قطر الشمس بين القطبين وعند خط الإستواء  ليتأكد اذا كان هناك أي تفلطح للشمس ,  أي أن قطرها عند القطبين أقل منه عند خط الاستواء والعكس صحيح فأطلق التعبير أن الشمس تهتز مثل " الجيلي" إلا أن هذا الاهتزاز مسافته لا تزيد عن 5 كيلومتر وبسرعة  10 أمتار في الثانية وهذه بالطبع تحتاج إلى أجهزة بالغة في الدقة والتعقيد  لاكتشافها ثم اكتشف بعد ذلك فريق من العلماء الروس والبريطانيين سنة 1976 بان هناك  " اهتزازات " أخرى ( Oscillations )  للشمس إحداهما تحدث كل خمسين دقيقة والأخرى تحدث كل ساعتين وأربعين دقيقة , واصبح الان ما يسمى بعلم " الزلازل الشمسية " ذا أهمية قصوى في علم الفلك لتعلم أسرار  الشمس والتي مازال هناك الكثير لفك أسرارها وخفاياها
مقدمة عن المجموعة الشمسية :تنتمي الشمس إلى تجمع نجمي كبير يضم أكثر من مئتي ألف مليون نجم [ 200,000,000000 ] يعرف باسم مجرة درب التبانة، تكونت قبل ما يقارب 4.5 مليار سنة، وتقع المجموعة الشمسية في إحدى أزرع مجرة درب التبانة على بعد 30,000 سنة ضوئية من مركز المجرة، و 20,000 سنة ضوئية من أقرب أطرافه، وتدور الشمس حول مركز المجرة بسرعة 220 كم/ثانية وتتم دورة كاملة مع مجموعتها حول مركز المجرة في مدة تصل إلى 225 مليون سنة، مما يعني أن الشمس ومعها مجموعتها قد دارت حول مركز المجرة 20 دورة منذ نشأة المجموعة الشمسية.
تتكون المجموعة الشمسية من نجم متوسط الحجم مثل أي نجم عادي هو الشمس وتوجد على هيئة كرة ضخمة من غاز الأيدروجين الذي تكثف على ذاته بقدرة الله، وتهيمن الشمس بقوة جاذبيتها على حركة كافة أجرام المجموعة الشمسية من كواكب وتوابع وكويكبات ومذنبات، وهي مصدر كل من الحرارة والنور على أسطح تلك الأجرام بما تشعه من طاقة.
@@@@ وتوجد ثمانية كواكب تدور حول الشمس ، مكونة ما يسمى باسم المجموعة الشمسية، وهذه الكواكب تترتب في مدارات حول الشمس من الداخل إلى الخارج كما يلي: عطارد، الزهرة ، الأرض، المريخ ، المشتري، زحل، أورانوس، نبتون، والكواكب الأربعة الأولى عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ تسمى بالكواكب الداخلية او الكواكب الصخرية بينما تسمى الكواكب الاربعة الأخرى (المشترى، زحل، اورانوس، نيبتون) بالكواكب الخارجة أو الغازية لتكون أغلبها من الغازات.
وبالإضافة إلى كواكب المجموعة الشمسية وأقمارها فإن بداخل تلك المجموعة أعدادًا هائلة من الكويكبات والمذنبات، فهناك حزام من أجرام صغيرة نسبيًّا تدور حول الشمس خارج مدار المريخ، ويطلق عليها اسم حزام الكويكبات التي يبلغ قطر أكبرها حوالي 920 كم وأصغرها في حجم ذرات الغبار.قال تعالى " ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره " الروم:25
نظريات تكون المجموعة الشمسية
حاول العلماء إيجاد تفسير لنشأة المجموعة الشمسية واختلفت النظريات بين مؤيد ورافض ولعل من اكثر النظريات انتشارا هما:-
إحدى النظريات وهى النظرية الثنائية، التى تقول بأن نجماً ضخماً إقترب من الشمس وكان لهذا النجم قوة جاذبية عالية انتزع من الشمس كتلة ضخمة من الغازات، وشكلت على هيئة أذرع طويلة تدور فى نفس اتجاه دوران الشمس .وفقدت هذه الأذرع جزء من حرارتها، وحدثت بعض الدوامات فتكثفت بعض مادتها وتحولت إلى مجموعة الكواكب التى تدور حول الشمس، واختلفت أحجام تلك الكواكب حسب إختلاف جزء الأذرع المقطوع، لكن هذه النظرية انتقدت من علماء الرياضيات لوجود بعض الأخطاء.
وهناك نظرية اخري وهي افضل النظريات تقول ان المجموعة تكونت من سحابة كونية هائلة من الغاز والغبار وظلت لعدة آلاف من السنين واستمرت في الدوران حول نفسها تحت تأثير جاذبيتها الخاصة مكونة بذلك سحابة أخرى أصغر حجما وأكثر كثافة أعطتها كتلة مركزية كونت الشمس في بداياتها، وبعد ملايين السنين دخلت الدقائق الصخرية الأقرب إلى الشمس في تصادم بينها أدى إلى تكون كواكب صغيرة ذات أشكال غير منتظمة إلا أنها ولكونها كانت ذات جاذبية فقد استمرت في جذب الكتل الصخرية والغازات فساعدها ذلك على اكتساب أحجام أكبر ذات انتظام أكثر.
وهناك نظرية ثالثة تفترض انفجار لجسم فضائي هائل تفرق الى شظايا تكونت منها المجموعة الشمسية. الشمس اقرب نجم الى الارض وينتمي الى فصيلة النجوم القزمية الصفراء والشمس تمثل 99 % من كتلة المجموعة الشمسية كلها  ويقدر العلماء عمرها ينحو اربعة ونصف مليار عام عندما تواجد سديم من الغاز المكون في معظمه من الهيدروحين اخذ في التمركز والدوران حول نفسه مولدا الطاقة والضغط الكافيين لاندماج ذرات الهيدروجين معلنة بدء ولادة النجم، ويقدر العلماء وبحسب كمية الهيدروجين المتبقية ان المتبقي من حياة الشمس حوالى خمسة مليارات عام فقط تتمدد بعدها لتصبح عملاق احمر يبتلع مدارات الكوكب التي تدور حوله ثم تبدأ في الاضمحلال والانكماش الى ان تصل الى قزم ابيض اصغر بكثير من حجمها الحالي ثم الى قزم اسود بعد ذلك، إلا ان هذه التحولات والتغيرات تأخذ المليارات من السنين من مرحلة الى اخرى، ولا يعلم الغيب الا الله ولكن هذه افتراضات علمية مبنية على عمليات حسابية بإفتراضات وإحتمالات رياضية ليس إلا، وقد تكون هذه الفروض صحيحة او غير مكتملة، وقد تظهر نظريات اخرى جديدة تغير وتعدل النظريات الحالية.
موقع الشمس :
توجد الشمس في إحدى أذرع مجرة درب التبانة، وتبعد عن مركز المجرة حوالي 30 ألف سنة ضوئية تنتمي الشمس إلى حشد نجوم صغير ومفتوح مكون من 140 نجم تقريباً، تدور الشمس حول مركز المجرة كل 250 مليون سنة تقريباً، كما تقوم الشمس بحركة أخرى معامدة لمدارها حول مركز المجرة وتنجز هزّة واحدة كل 28 مليون سنة.
وصف الشمس
وتقدر كتلة الشمس بنحو 1990 تريليون تريليون طن - التريليون يساوي مليون مليون - اي تمثل 330.000 مرة كتلة الارض وهي قوة كافية لخلق جاذبية كافية للحفاظ على النظام الشمسي بالكامل، وتبعد عن الارض مسافة 149,600 كيلو متر ( 93 مليون ميل ) وتبعد عن اقرب نجم لها مسافة 4.3 سنة ضوئية.وتبلغ درجة حرارة الشمس في مركزها 14 مليون درجة مئويه وعلى سطحها حوالي 5,500 درجة مئوية اما البقع الشمسية فهي اقل حرارة اذ تبلغ 4,000 درجة مئويه وتبلغ سرعة الرياح الشمسية 3 مليون كيلومتر في الساعة ويقدر اشعاع الشمس او الطاقة الشمسية المتولدة بنحو 390 مليار مليار ميجاواط، وتفقد الشمس بالإشعاع حوالي عشرة ملايين طن كل ثانية من مادتها، كما تفقد 600 مليون طن كل ثانية من مادتها بالتفاعلات النووية في قلبه.
مكونات الشمس:
 تتكون الشمس مثل باقي النجوم من الهيدروجين كمكون اساسي يمثل 92 %  وخلال عملية انتاج الطاقة تتحول ذرة الهيدروجين الى الهليوم والذي يمثل 7.8 % من مكونات الشمس والباقي عناصر اخرى مثل الاوكسجين والذي يمثل 0.06 %  والكربون والكبريت والنيتروجين.
طبقات الشمس:
 تتكون الشمس من عدة طبقات، مركز الشمس وهو النواة والمكون من الغاز المضغوط - يعادل الضغط داخل المركز 340 مليار مرة الضغط الجوي على سطح البحر في الارض - وفي حالة تسمى حاله بلازما ( الحالات الاخرى للمادة صلبة، سائلة، غازية ) - وحالة البلازما ببساطة هي الحالة التي يكون فيها جزئ المادة قد تعرض لحرارة وضغط مهولة ويبدا الالكترون في الافلات من نواته عندها تكون حالة البلازما - وهذا المكان ( النواة ) هو مصدر انتاج الطاقة التي تأخذ طريقها نحو الخارج وتمر عبر طبقات للشمس حيث تحمل جزيئات الضوء ( الفوتون ) بالطاقة وتتسرب الى الطبقات العليا، وفي الحقيقة ان عملية تحميل الفوتون للطاقة وإندفاعه للخارج تستغرق حوالي مليون سنة وهناك وخلال العملية التي تشيه الغليان تخرج الطاقة.
الانفجارات الشمسية
 وهي ظاهرة تتكرر بإستمرار خلال دورة نشاط تتكرر كل 11 سنة، وتحدث عندما تزيد الطاقة المغناطيسية وتتحرر فجأة فينبعث ضوء ابيض شديد التوهج نتيجة لذلك، وقد لوحظ اول مرة في سبتمبر عام 1859 من قبل الفلكي البريطاني ريتشارد كارنجتون عندما كان  يتابع البقع الشمسية ولاحظ ظهور ضوء ابيض باهر ظهر فجأة، والانفجار الشمسي يطلق الغازات المشحونة كهربائيا بسرعة ثلاثة ملايين كيلومتر في الساعة باتجاه الأرض، وإن بعضها يخترق الغلاف المغناطيسي.، وتؤثر على إحدى طبقات الغلاف الجوي وهي طبقة (الأيونوسفير)؛ هذه الجسيمات عالية الطاقة تحدث اضطرابًا في الحالة الأيونية في طبقة الأيونوسفير التي تعمل على حفظ المجال المغناطيسي للأرض مما يؤثر على الاتصالات اللاسلكية على الأرض، خاصة وأنها تعتمد على الموجات الكهرومغناطيسية.
الرياح الشمسية
 وهي من أكبر العوامل التي تؤثر في طبقة (الماجنيتوسفير) المغناطيسية للأرض في طبقات الجو العليا، بما تحمله من إلكترونات حرة سالبة، ونوى ذرات الهيدروجين والهليوم التي تحتوي على البروتونات الموجبة، وتندفع الرياح الشمسية عادة بسرعة 320 كيلومترًا في الثانية، ولكنها قد ترتفع إلى أكثر من 800 كيلومتر في الثانية عند ذروة النشاط الشمسي، وخاصة عند حدوث الانفجارات، وتقوم الشمس بهدم مجالها المغناطيسي كل ألف عام، والأرض غيرت مجالها المغناطيسي 176 مرة منذ نشأتها منذ 4550 مليون سنة وحتى الآن، ولا أحد يعرف كيف يحدث ذلك.
البقع الشمسية
هي مناطق اضطراب ومساحات قاتمة تتواجد على سطح الشمس تنجم عن تركيز مجالات مغناطيسية غير مستوية. وتكون ابرد من المناطق التي حولها مما يجعلها اقل خفوتا من المناطق المحيطة بها وتظهر على شكل بقعة مستديرة او بيضاوية مركزها مظلم نسبيا وتكون مملوءة بطاقة مغناطيسية يمكن ان تنطلق كبركان، وتنمو البقع وتتسع  وتستغرق في ذلك من اسبوع الى اسبوعان وتستغرق حوالى اسبوعان اخرين لتتلاشى.
ثانياً :عطارد هو أقرب الكواكب إلى الشمس , وهو يدور حولها على مسافة متوسطة تبلغ 58 مليون  كلم تقريبا . ولأن عطارد هو كذلك , فإنه يتحرك بسرعة أكبر من سرعة أي كوكب آخر , إذ يبلغ متوسط سرعته 48 كلم في الثانية تقريبا , ويكمل مداره حول الشمس , في فترة تقل بالكاد عن 88 يوما وعطارد إلى ذلك كوكب صخري صغير جدا ( وحده بلوتو أصغر منه ) تنتشر الوهاد على سطحه بكثافة من جراء ارتطام الرجوم ( الأحجار النيزكية ) به , كما توجد عليه سهول ملساء تنتثر فيها الوهاد على نحو غير كثيف إن أكبر الوهاد إطلاقا على عطارد هو حوض كالوريس , الذي يبلغ قياسه 1300 كلم من جانب إلى آخر , ويعتقد أنه تكون عندما ارتطم بالكوكب صخر بحجم كويكب سيّار , وهو محاط بحلقات متراكزة من الجبال , ارتفعت من جراء الارتطام يزخر سطح عطارد أيضا بحيود ( نتوءات ) عديدة , يعتقد أنها تشكلت عندما برد اللب الحار للكوكب القتيّ وتقلص منذ حوالي 4 بلايين سنة , وقد أدت هذه العملية إلى تضخيم سطح الكوكب يدور كوكب عطارد حول محوره ببطء شديد مستغرقا 59 يوما أرضيا على وجه التقريب , ليكمل دورة واحدة . بنتيجة ذلك , يستمر يوم شمسي واحد في عطارد ( من الغروب إلى الغروب ) 176 يوما أرضياأرضيا – أي أطول بمرتين من السنة العطاردية التي تساوي  88يوما لسطح عطارد درجات حرارة طرقية تراوح بين حد أقصى يساوي 430 م على الجهة المضاءة بضوء الشمس , و 170 م على الجهة المظلمة عند هبوط الليل , تسقط درجة الحرارة بسرعة كبيرة لأن جو الكوكب شبه معدوم وهو يتكون من كميات ضئيلة من الهليوم والهدروجين التقطها الكوكب من الريح الشمسية بالإضافة إلى آثار ضئيلة من غازات أخرى ثالثاً :تعد الزهرة أشهر كواكب المجموعة الشمسية عبر التاريخ البشري وذلك بسبب سطوعه الشديد إذيبدولنأأسطع جرم في كبد السماء وبالذات بعد وقت الغروب أو قبل شروق الشمس ولهذا سمي هذا الكوكب منذ القديم بنجمة المساء أو نجمة الصباح , ونظرا لتألق هذا الكوكب بضيائه الرائع فقد اعتبره الأقدمون رمزا للجمال ولكنالمعلومات العلمية الحديثه أعطت صورة مغايرة تماما عنه الذي يصفه بعض العلماء ب جهنم المجموعة الشمسية
الإختلافات عن الأرض  / كوكب الزهرة هو أقرب كواكب المجموعة الشمسية للأرض ويعد الكوكب التوأم لها إن جاز التعبير حيث الحجم 86 % من حجم الأرض أو الكثافة أو الجاذبية 90 % من جاذبية الأرض ولكن عدا ذلك فكوكب الزهرة مختلف تماما عن الأرض فغلافه الجوي مغطى تماما بالغيوم الكثيفة إلا أن هذه الغيوم ليست من الماء بل من ثاني أوكسيدالكربون بالشكل الغالب وقد أدى ذلك إلى ظاهرة الاحتباس الحراري أو ما يسمى بظاهرة البيوت الزجاجية فارتفعت درجةحرارة الجو فيه إلى حوالي 480 درجة مئوية , يضاف إلى ذلك ويسبب وجود غاز ثاني أوكسيد الكبريت في الغلاف الغازي فإن السحب هنا إذا أمطرت فإنها ستمطر حامض الكبريتيك , الذي باستطاعته إذابة أي شيء يسقط عليه علاوة على أن ضغط الغلاف الغازي يصل إلى تسعين ضعف ضغط الغلاف الغازي لجو الأرض وبالتالي أصبح كوكب الزهرة يلقب بحق جهنم المجموعة الشمسية وقد كان لهذه الظروف القاسية وعدم توفر المياه صعوبة تخيل وجود أي نوع من أنواع الحياة على سطح الزهرة كما أنها أدت إلى تحطيم أو تعطيل كل المركبات الفضائية التي  نزلت على سطحه وعددها خمسة عشرة مركبة أميركية وسوفيتية وأقصى مدة استطاعتها مركبة أن تبث المعلومات إلى الأرض كانت المركبة فينيرا الحادية عشرة وكانت مدة البث 90 دقيقة فقط أم باقي الرحلات الناجحة وعددها تسع رحلات فكانت للمركبات التي دارت حول الكوكب ولم تهبط فيه وبسبب كثافة الغلاف الغازي الهائلة فإنك إذا كنت واقفا على سطح الكوكب فسوف ترى الأرض وكانها تتمايل وتتموج تحت رجليك برغم ثباتها /الزهرة : الدوران حول المحور ؟
أما أغرب شيء في كوكب الزهرة فهو دورانه حول محوره فهو بعكس باقي كواكب المجموعة الشمسية يدور باتجاه مغاير فتشرق الشمس فيه من المغرب وتغرب في ناحية المشرق ويبلغ طول يوم الزهرة حوالي 243 يوما وهو أطول من سنته إذ تبلغ طول السنة 225 يوما
@  وتكثر في سطح الزهرة البراكين وبقايا الحمم البركانية ومن أشهر الجبال البركانية جبل "جولا " ويبلغ ارتفاعه حوالي 3 كيلو مترات وجبل " سيف " أما أعلى جبال الزهرة
فهي سلسلة جبال " ما كسويل " التي يبلغ 11 كيلو مترا عن متوسط سطح الكوكب وتقع في منطقة عشتار وأدنى منطقة إسمها ديانا كازما حيث تنخفض عن معدل سطح الكوكب بحوالي 2 كيلو مترا وتقع في منطقة أفرودايت وأشهر منطقتين في كوكب الزهرة فهما منطقة عشتار في الجانب الشمالي من الكوكب ومنطقة أفرودايت وتقع اغلبها في المنطقة الجنوبية من الكوكب
رابعاً:  كوكب الأرض هو ثالث الكواكب بعدا عن الشمس , وهو أكبر الكواكب الصخرية وأشدها كثافة والوحيد المعروف بإيوائه الحياة ورعايتها بنيته الداخلية , الصخرية والمعدنية , هي بنية نموذجية لكوكب صخري , أما القشرة فغير اعتيادية , إذ تتكون من صفائح منفصلة , يتحرك بعضها ببطء بالنسبة لبعضها الآخر وتحصل الزلازل والنشاطات البركانية محاذاة الحدود التي تتصادم عندها هذه الصفائح يقوم الغلاف الجوي للأرض بدور غطاء واق , يوقف الأشعة الشمسية الضارة ويحول دون وصول الأحجار النيزكية إلى سطح الأرض إلى ذلك , يحتبس الغلاف الجوي كمية من الحرارة كافية لتحول دون حدوث درجات قصية من  البرودة يغطي الماء حوالي 70 بالمئة من سطح الأرض , وهو لا يوجد بشكله السائل على سطح أي كوكب آخر  للأرض تابع طبيعي واحد هو القمر , وهو كبير إلى درجة يمكن معها اعتبار الجرمين ,  الكوكب والتابع , بمثابة نظام ثنائي الكواكب
القمر :القمر هو التابع الطبيعي الوحيد للأرض , وهو كبير نسبيا إذ يبلغ قطره 3470 كلم, أي أكثر بقليل من ربع قطر الأرض ويستغرق دوران القمر حولي محوره 27,3 يوما , وهو الوقت نفسه الذي يستغرقه دورانه حول الأرض , ولذلك فإن الجانب نفسه من القمر ( الجانب القريب ) , هو الذي يواجهنا دائما وفي أية حال , فإن المقدار الذي نشاهده - والذي ندعوه الطور القمري- مرتبط بالمقدار المعرض لأشعة الشمس من الجانب القريب القمر جاف وقاحل وليس له غلاف جوي ولا مياه , وهو يتألف بشكل رئيسي من صخر صلب , رغم أن لبه قد يكون محتويا على حديد أو صخورا منصهرة سطح القمر كثير الغبار ويشتمل على هضبات مغطاة بالفوّهات الناشئة عن صدمات الأحجار النيزكية , ومنخفضات تمتلئ فوهاتها المتسعة باللأبة ( الحمم البركانية ) المتصلبة , مشكلة مناطق داكنة تسمى اصطلاحا - البحار وتوجد البحار بشكل رئيسي على الجانب القريب من القمر الذي يتميز عن الجانب البعيد  غير المرئي بقشرة أرق ويحيط بالعديد من الفوهات سلاسل جبلية هي بمثابة جدران لها , ويصل ارتفاع بعضها إلى آلاف الأمتار
الأرض في القرآن
ورد ذكر كلمة ( الأرض ) مفردة ومجتمعة مع مشتقاتها في القرآن ( 461 ) مرة . وجاءت الكلمة للدلالة على الأرض جميعها في بعض المواضع , وللدلالة على جزء منها في مواضع أخرى واقترن خبر خلق السماوات والأرض في مواضع كثيرة . ولعل أبرز الآيات التي وردت في تفصيل خلق الأرض وما عليها هي الآيات من سوره فصلت وفيها تقرأ :
]
قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أندادا ذلك رب العالمين * وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدر أقواتها في أربعة أيام سوآء للسائلين[فصلت : 9 - 10
 عمر الأرض في حسابات الفلكية , وبموجب المكتشفات الجيولوجية يقدر بأربعة آلاف  وخمسمائة مليون سنة  كما ذكر القرآن الكريم أن السماوات والأرض كانتا وحدة واحدة ( رتقا ) ثم] فتقناهما[
]
أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون[ (الأنبياء : 30 ) وهذه حقيقة علمية صحيحة إذ كان الأرض جزءا من الغيمة الدّعيّة التي تكوّن منها النظام الشمسي . كما تحدث القرآن عن صفات أخرى كثيرة للأرض وما عليها , فورد أن الله ( طحاها  وأورد الله ( دحاها ) , وبرغم ما يرد في التفاسير من أن هذه المفردات تعني ( بسطها إلا أننا نرى أن فيها دلالات أعمق من ذلك كلها تشير إلى كرويتها وحركتها حول نفسها . أما فيما يخص حركة الأرض حول الشمس فإن القرآن لم يورد ذلك صراحة . . بل أشار إليه إشارة , إذ نقرأ في سورة الكهف] :  وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبيربما تفعلون[ النمل : 88 فها هنا إشارة أخرى إلى حركة الأرض . والأرجح أنها الحركة في الفضاء لأن قيا س الحركة كان إلى شيء سماويّ يعلو الأرض وينفصل عنها .وهوالسحاب يقول الله تعالى : ( وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم ) النحل : 15
وقال تعالى : ( وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم ) الأنبياء : 31
وذكر الله تعالى في سورة لقمان أية : 10 مثل ما ذكر في سورة النحل أية 15 ولو تأملنا معنى الميد في اللغة لوجدنا ما يلي : الميد التحرك .. وأصابه ميد , أي دوار من ركوب البحر . هنا نلحظ في الآيات الواردة أعلاه أن الله تعالى استعمل كلمة ( تميد ) ولم يستعمل كلمة ( تميل ) .. فلو كانت الأرض كانت الأرض مستوية طافية في الفضاء أو على سطح الماء مثلما تصورها الأقدمون لكان استعمال لفظة ( تميل ) أصح من استعمال لفظة ( تميد ) .. إلا أن وجود الحركة ( وهو دوران الأرض حول نفسها ) يجعل الميل الحاصل ميلا متحركا على قوس .  ولو كانت الأرض سطحا متعرّجا كما هي عليه دون أن يكون لهذا التعرج الممثل ببروز الجبال حساب دقيق في توزيع الكتل لأدى ذلك إلى ( ميد) في حركة الأرض أثناء دورانها حول نفسها . أي كانت حركة الدوران تتمّ حول دائرة يتحرك على محيطها محور الأرض , فلا يكون عندئذ محور الدوران ثابتا .. ومثل هذه الحركة تؤدي بماعلى الأرض إلى الدوار , كما يحصل تماما لراكب البحر . إذن فإن للرواسي ( الجبال ) المتوزعة على سطح الأرض وفق حساب دقيق يراعي توزيع الكتل بين اليابسة والماء أهمية كبيرة في استقرار حركة الأرض حول محور ثابت أثناء  دورانها .. ولو ذلك لحصل دوار للناس من جراء الحركة إن الأرض بدورانها حول الشمس تتبعها في حركتها أيضا , ولما كانت الشمس تتحرك حركتين داخل المجرّة أحداهما دوارنيّة والأخرى محليّة , فإن الأرض تتحرك معها أيضا
خامساً:كوكب المريخ
هو أصغر بحجمه من الأرض ولكنه أكبر من القمر , ويشبه الأرض من عدة وجوه وسنته تبلغ 687 يوما أرضياً أي أنه يحتاج إلى ضعف السنة الأرضية ليكمل دورته حول الشمس
@  ولكن يوم المريخ أطول من يومنا على الأرض بنصف ساعة فقط وبما أن الأرض والمريخ يدوران حول الشمس ولكن الأرض أسرع في اكمال دورتها منه , فإنها تلحق به وتسبقه وعندها يبدو للمراقبين بأن المريخ يتحرك الى الخلف في السماء يرى المريخ وكأنه نجمة حمراء ساطعة وذلك عندما يكون قريبا منه وتصعب  رؤيته اذا ما وجد خلق الشمس اسم المريخ هو اسم معرب من التسمية الرومانية مارس ويرمز إلى اله الحرب عند الرومان بواسطة المرقاب ,
@  نستطيع أن نرى على المريخ بقعا حمراء وسوداء وقبعته البيضاء في قطبيه الشمالي والجنوبي , حيث يعتقد أنها مغطاة بالجليد كما هو الحال على الأرض , أما المناطق الحمراء فأسموها صحاري , ولكنها تختلف عن صحاري الأرض , فهي باردة جدا وليست حارة كما هو الحال عندنا وذلك لبعد المريخ عن الشمس ,
@  أما البقع السوداء فكان التصور القديم أنه عبارة عن مروج خضراء جميلة مغطاة بالأعشاب والأشجار , أما الأن فقد اتضح كل شيء وأن ذلك كان مجرد تخيلات وتصورات وأن هذه البقع السوداء ما هي إلا حجارة سوداء ظهرت بعد أن كشطت الرياح الغبار عنها
@  الغلاف الجوي للمريخ رقيق جدا ولا نستطيع العيش فيه أو تنفسه وهوغالبا مكون من ثاني أكسيد الكربون ولا يوجد هناك بحيرات ولا بحار ولكن يوجد احتمال ان يكون هناك جليد في القطبين وذلك الاحتمال ساد الاعتقاد لفترة طويلة بوجود حياة على المريخ ,
@ وكتبت القصص وألفت الروايات وعملت  أفلام سينمائية واصبح الخيال كأنه حقيقة , وذلك بسبب أننا كنا ننظر إلى هذا الكوكب عن بعد , بواسطة المرقاب , فترى ما يشبه القناة ممتدة من منطقة القطب حيث الجليد وتخترق الصحراء لتصل إلى البقع السوداء التي ظن الفلكيون أنها مروج خضراء وتكهنوا بأنه لا بد أن يكون هناك من يقوم بهذه الأعمال وكان لاتساع رقعة القطبين وتقلصهما في فترات معينة أثر في تثبيت تلك الفكرة , والأن نعرف بالتأكيد أنه لا حياة على سطح المريخ وأن هذا كله كان من وحي الخيال لقد أرسلت مركبات فضائية إلى المريخ وهبطت بعض هذه المركبات على السطح وأرسلت صورا واضحة وبالتفصيل لتضاريس المريخ , فالسطح هناك صخري متجمد , والسماء هناك ليست زرقاء كما هي عندنا على الأرض ولا برتقالية كما هو الحال على الزهرة , فلون السماء هناك زهرية وذلك بسبب الغبار المنتشر في الجو الذي يحيط بالمريخ الذي يوقف الطيف الشمسي الأزرق ويمكن الطيف الآخر بالمرور , وقد أثبتت المركبات الفضائية بعد أخذ عينات من تربة وهواء المريخ والفحص الدقيق لهذه العينات أنه لا أثر لوجود حياة بأي شكل على سطح هذا الكوكب يوجد على المريخ فوهات نيزكية وكذلك هناك براكين عظيمة منها ما هو أعلى من جبل افرست بثلاثة مرات في بعض الأحيان يلاحظ هبوب عواصف رملية تهب على طول وعرض الكوكب ويختلف المريخ عن الأرض بأن له قمرين بدل قمر واحد والاثنان صغيران جدا ويصعب رؤيتها إلا بواسطة مرقاب قوي , ويعتبر المريخ توأما للأرض , ولكنه أبرد وغلافه الجوي أخف بكثير , وهناك إحتمال بإرسال مركبا مأهولة للنزول على سطحه , ربما في فترة جد قصيرة
سادساً: المشتري الكوكب العملاق
@ أكبر كواكب المجموعة الشمسية وهو الكوكب الخامس في هذه المجموعة من حيث بعده عن الشمس أثار الكثير من الفضول عند البشر بسبب لمعانه الشديد فهو يبدو واحدا من أشد الأجرام السماوية لمعانا ,
@ كما أنه يمثل نظاما كوكبيا متكاملا اذ يدور حوله أكثر من 16قمرا أربعة منها كبيرة الحجم وبالامكان رؤيتها بمرقاب صغير بالأضافة الى الحلقة من الغبار والصخور التي تدور حوله ولا يمكن مشاهدته من الأرض
@ ان كوكب المشتري يحوي كثيرا من العجائب فمنها ما يتعلق بالكوكب نفسه وآخر يتعلق ببعض أقماره ان المشتري أضخم كواكب المجموعة الشمسية وهو يفوق كل كواكبها حجما وكتلة لو جمعت مع بعض وهو يفوق حجم الأرض بألف ضعف , وتفوق كتلته كتلة الأرض بأكثر من ثلاثمائة ضعف ومع كل هذه الأحجام الضخمة فان المشتري كوكب غازي يتكون في أغلب مادته من غازي الهيدروجين بنسبة 90 % وغاز الهليوم بنسبة 10 % وهو يعد من الكواكب الأربعة العملاقة الخارجية في المجموعة الشمسية والتي تتشكل من المشتري وزحل , وأورانوس , ونبتون وهي بعمومها كواكب غازية ونتيجة لهذا الطبيعة الغربية فان العلماء اذا أرادوا أن يستكشفوا كوكب المشتري فانهم لا يستطيعون أن يرسلوا مركبة فضائية لتهبط على سطحه لأنها ستغوص فيه ولهذا يجب على المركبة الفضائية المستكشفة إما أن تدور حول الكوكب باستمرار أو ان تهبط على سطح أحد أقماره يتكون الغلاف الغازي للمشتري في غالبيته من غاز الهيدروجين وغاز الهليوم م نسب قليلة من غاز الميثان والأمونيا وبخار الماء وتبدو سحب الغلاف الغازي على شكل أحزمة مستطيلة ناصعة وداكنة , وتكثر في جوه العواصف الشديدة والأعاصير الضخمة وبامكانك ان ترى من مرقاب متوسط الحجم البقعة الحمراء العملاقة المميزة للكوكب وهي عبارة عن إعصار ضخم يدور بعكس دوران عقارب الساعة , وقطره يفوق قطر الكرة الأرضية عدة مرات وهي مستمرة منذ أكثر من ثلاثمائة سنة حتى الآن كما تكثر في جو المشتري العاصف البرق والرعد نتيجة لا حتكاك السحب الكثيفة تبلغ درجة متوسط حرارة السحب حوالي 121 درجة مئوية تحت الصفر الضغط الجوي حوالي 0,7 بار نهاره لا يزيد عن خمس ساعات يدور كوكب المشتري حول نفسه بسرعة كبيرة اذ تبلغ طول اليوم فيه 9 ساعات و55 دقيقة فقط أي ان طول النهار فيه لا يزيد عن خمس ساعات ونتيجة لهذه السرعة الكبيرة وكون طبيعته غازية نجد شكل الكوكب قد تفلطح قليلا فأصبح بيضاوي الشكل ومن غرائب المشتري أننا نجد حوله حلقة من الغبار والصخور الصغيرة عرضها 995 , 6كيلومترا وسمكها حوالي 100 كيلومترا ونظرا لصغر حجمها النسبي فأنها لا ترى من المراصد الأرضية ونظرا للضغط الهائل في الطبقات الغازية الثقيلة للمشتري فان الهيدروجين الموجود في أعماق كبيرة في باطنه يصبح تحت ضغط عال وتنفصل الالكترونات عن نواة الذرة وتصبح النواة مكونه من بروتونات فقط وينتج عن ذلك ان يصبح الهيدروجين موصلا للكهرباء ويسمى عند ذلك بالهيدروجين المعدني المشتري حماية طبيعية للكواكب الداخلي  كالأرض بسبب كتلة المشتري العظيمة والتي تفوق ثلاث أضعاف كتلة الكواكب الاخرى التسعة مجتمعة فإن ذلك بالطبع أدى الى وجود قوة جذب عظيمة تجذب الكثير من الصخور والمذنبات التي تدخل المجموعة الشمسية لتصطدم به فأصبح المشتري يشكل حماية طبيعية للكواكب الداخلية كالأرض , وكمثال على ذلك سقوط المذنب شوميكو - ليفي في المشتري سنة 1994 , ولو لا قدر الله سقط المذنب على الأرض لأفنى البشرية كلها سابعاً يعد أحد أشهر كواكب المجموعة الشمسية المشهورة وسبب شهرته وجود الحلقات الضخمة حوله  والتي أثارت انتباه القدماء , وهو آخر كوكب يمكن أن يرى بالعين المجردة وبه الكثير من الشبه بكوكب المشتري من حيث الغلاف الغازي وطبيعته الغازية وحركة دورانه السريعة حول محوره  إن سطح كوكب زحل ليس صلبا بل غازي ويشكل غاز الهيدروجين حوالي 93 % من سطحه وحوالي  7% من عنصر الهليوم وفي الأعماق الداخلية له يتكون الهيدروجين المعدني وفي أعماق أكبر يتشكل الهليوم , ويبقى قلب كوكب زحل هو الجزء الوحيد المكون من السليكات والمعادن الثقيلة وكثافة الكوكب ويعني انه أخف من الماء فمثلا لو أننا أحضرنا حوضا مائيا كبيرا يتسع لكوكب زحل ووضعناه في الماء فانه سيطفو فوق سطح الماء نظرا لخفته وتنتشر على سطح الكوكب العواصف والأعاصير كما في كوكب المشتري إلا أن حدة العواصف  أخف هنا ولا تدوم طويلا كما هو الحال في كوكب المشتري ويدور المشتري حول نفسه في مدة أصاها 10 ساعات وحوالي 14 دقيقة وهذا يعني أن مجموعة طول اليوم في ليلة ونهاره لا تزيد عن هذه المدة وهذا أيضا يعني أن النهار لا يزيد عن خمس ساعات إلا يقليل ومثل ذلك الليل وبسبب سرعة دورانه حول نفسه والبالغة 6 , 9 كيلومتر ظ \ ثانية ونظرا لتكوينه الغازي فان التفلطح يبدو عليه واضحا عند القطبين والانبعاج عن خط الاستواء                 سابعا:حلقات زحل تبلغ حلقات زحل أربع حلقات رئيسية ترتيبها بحسب قربها من سطح الكوكب ومقسمة بدورها  الى آلاف الحلقات وهي بذلك ومن بين تلك الحلقات توجد مساحات فارغة سميت بأسماء بعض العلماء وأشهر هذه المساحات الفارغة هي " فجوة كاسني " والتي تبدو واضحة في التلسكوبات  وتتشكل حلقات زحل من قطع صغيرة من كرات الثلج والغبار تبلغ درجات الحرارة فيما حوالي 180 درجة مئوية الى 200 درجة تحت الصفر وذلك المناطق التي لا تصل أشعة الشمس اليها بسبب ظل الكوكب  أقمار الكوكب يدور حول زحل 18 قمرا جميعها صغيرة الأحجام فيما عد أربعة أقمار تفوق أقمارها الألف  كلم وهي مبينة
 ثامناً أورانوس هو سابع الكواكب بعدا عن الشمس وثالثها من حيث عظم حجمه , إذ يبلغ قطره حوالي 51000 كلم , يعتقد علماء الفلك أن أورانوس يتكون من مزيج كثيف من أنماط مختلفة من الجليد والغازات , تحيط بلب صلب , وأن غلاف الجوي يحوي نسبة ضئيلة من غاز الميثان يضفي عليه تدرجا من اللون الأزرق الضارب إلى الخضرة ,
@  أما درجة الحرارة عند قمة سحب الكوكب فتبلغ – 210 م أورانوس إلى ذلك أقل الكواكب معالم حتى عند مراقبته عن قرب , إذ لم يشاهد عليه حتى الآن , سوى بعض غيوم جليدية من الميثان . يتفرد كوكب أورانوس عن السيّارات الأخرى , يكون محور دورانه قريبا جدا من مستوى مداره . وبنتيجة شدة ميل محور دورانه , يدور  الكوكب على جانبه طوال مساره المداري حول الشمس . بينما تدور سائر الكواكب في وضع شبه عمودي , يطوق أورانوس إحدى عشرة حلقة مكونة من صخور تنثر فيها الأزقة الغبارية تحتوي هذه الحلقات على بعض أشد المواد قتامة في النظام الشمسي وهي ضيقة إلى حد يجعل اكتشاقها في غاية الصعوبة . تسع من هذه الحلقات يقل عرضها عن عشرة كيلومترات , بينما يصل عرض حلقات كوكب زحل إلى عدة آلاف من الكيلومترات ثمة خمسة عشر قمرا يدور حول أورانوس ,’ جميعها جليدية وبعضها يتخذ له مدارا أكثر بعدا عن الكوكب من الطوق الحلقي الأقمار العشرة الأكثر قربا من الكوكب صغيرة وقائمة ولا يتجاوز قطر الواحد منها 160 كلم  
أما الأقمار الخسمة الخارجية فيراوح قطرها بين 470 – 1600 كلم , وهي تبدي أنماطا متباينة من المعالم السطحية , فسطح القمر ميراندا مثلا يبدي معالم متباينة تتمثل بمساحات فيها فوهات بركانية وصدوع هائلة وصخور شاهقة يبلغ ارتفاعها عشرين كيلومترا
تاسعاً نبتون وبلوتو هما الكوكبان الأبعد عن الشمس , إذ يبلغ متوسط المسافة الفاصلة تباعا بين كل منهما والشمس , 4500 ميلون كلم و 5900 مليون كلم . نبتون عملاق غازي يعتقد أنه مكون من لب صخري صغير محاط بمزيج من السوائل والغازات يحتوي الغلاف الحوي على عدة معالم سحابية بارزة , أكبرها البقعة الداكنة الكبرى التي لها اتساع الكرة الأرضية نفسها والبقعة الداكنة الصغرى والدراجة , تمصل البقعتان الداكنتان , الكبرى والصغرى , عاصفتين هائلتين تندفعان بقوة حول الكوكب بواسطة رياح تبلغ سرعتها 2000 كلم \ الساعة , والدراجة مساحة كبيرة من السحاب الطخروري ( سحاب رقيق على ارتفاع عال جدا ) لنبتون أربع حلقات باهتة وثمانية أقمار معروفة أكبرها تريتون , أكثر الأجسام برودة في النظام الشمسي , إذ تبلغ درجة حرارته – 235 م . وعلى عكس معظم الأقمار في النظام الشمسي , يدور تريتون حول كوكبه الأم باتجاه معاكس لدوران هذا  الأخير حول نفسه .
عاشراً هل بلوتو كوكب أم كويكب ؟
منذ فترة قصيرة بدا الكلام عن بلوتو وهويته هل هو حقيقة كوكب أم كويكب ؟ وبما أن بلوتو يختلف تماما عن الكواكب الأخرى . والكواكب شبيهة الأرضالمريخ – الزهرة - عطارد أكبر بكثير من بلوتو , والكواكب شبيهة المشتري – زحل أورانوس – نبتون كواكب غازية مع أن لكواكب بلوتو سطحا ثلجيا صلبا يبعد بلوتو عن الشمس مسافة 40 وحدة فلكية - الوحدة الفلكية هي المسافة المتوسطة ما بين الأرض والشمس وتساوي 150 مليون كلم –
@ ويدور بلوتو حول الشمس في 5 , 248 سنة أرضية ومداره شديد التفلطح أكثر من كل الكواكب الأخرى ولذلك فانه يكون أقرب من نبتون عندما يكون في أقرب نقطة من الشمس في مداره وفي الحقيقة فان بلوتو يعد الكوكب
من حيث البعد منذ العام 1969 وحتى شهر مارس 1999 فبلوتو يدور حول نفسه في فترة تساوي 604 أيام من أيام الأرض وله قمر واحد يسمى " شارون " يعتبر كبيرا بالنسبة الكوكب نفسه ويبدو أنهما يدوران حول بعضهما بوجه واحد كما هو الحال بالنسبة للأرض وقمرها.
وعن بلوتو والمجموعة الشمسية قررت الجمعية العامة للاتحاد الدولي لعلوم الفضاء في براغ سحب كوكب بلوتو من لائحة كواكب المجموعة الشمسية التي باتت تقتصر رسميا على ثمانية كواكب فقط.( المجموعة الشمسية أصبحت ثمانية كواكب بدلا من تسعة(  وجاء القرار بعد أن أيد علماء الفلك العالميين بالإجماع تعديلا اقترحته الهيئة التنفيذية للاتحاد الدولي للعلوم الفلكية يقضي بتصنيف الكواكب نوعين "كواكب كلاسيكية وكواكب أقزام".
وبعد هذا التعديل فإن كوكب بلوتو المصنف بين أقزام الكواكب لم يعد كوكبا كامل الصفة. وباتت المجموعة الشمسية مكونة من ثمانية كواكب وليس تسعة هي: عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون.
وكان الاقتراح الأساسي للاتحاد الدولي للعلوم الفلكية الذي أثار اهتمام وسائل الإعلام يقضي بزيادة عدد الكواكب إلى 12 هي الكواكب الثمانية الفعلية إضافة إلى الكواكب القزمة الثلاثة وهي بلوتو وسيريس ويو بي313، إضافة إلى الكوكب شارون الذي تقرر اعتباره قمرا تابعا لبلوتو.
ويعتبر بلوتو الوحيد بين الكواكب التي اكتشفها فلكي أميركي، وطرح منذ البداية العديد من التساؤلات بين علماء الفلك, فهو يختلف كثيرا عن الأجسام الأخرى التابعة للنظام الشمسي الصخرية (الكواكب القريبة من الشمس) أو الغازية (البعيدة عن الشمس) والتي تتبع مدارا دائريا حول الشمس. غير أن بلوتو مكون من الجليد ومداره غير دائري تماما، وطويل جدا حيث تستغرق دورته حول الشمس 247 عاما.
كما تبين أن بلوتو أصغر مما كان يعتقد في البداية عندما اكتشفه عالم الفضاء كلايد تومبو وهو أصغر من قمرنا التابع للأرض. ولم ينطبق هذا التحديد الذي وضعه مؤتمر براغ على غير النظام الشمسي, وهو ما أثار خيبة أمل بعض العلماء الذين كانوا يريدون تحديدا ينطبق على العديد من الكواكب الأخرى (نحو مائتين حتى اليوم) التي يتم اكتشافها وتدور حول نجوم أخرى غير الشمس.

الأشراط الكبيرة قوله : (لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها)

مقتطفات مفيدة من موضوع (طلوع الشمس من مغربها)
هو من الآيات الكبيرة، ويوجد آيات تدل على قرب قيام الساعة، وآيات تدل على حدوث الساعة، فمن الآيات العشر الكبيرة التي تدل على قرب قيام الساعة جداً: خروج الدجال، ونزول عيسى، ويأجوج ومأجوج، والخسف، فخروج الدجال ونزول عيسى ويأجوج ومأجوج والخسف هذه من الآيات العشر الكبيرة التي إذا وقعت تدل على أن الساعة على وشك القيام. أما الدخان، وطلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابة، والنار التي تحشر الناس، فهذا معناه أن العد التنازلي لحدوث الساعة قد بدأ فعلاً.   (إذا طلعت الشمس من مغربها فرآها الناس آمنوا أجمعون)، وفي رواية: (آمن من عليها )، أي : من على الأرض كلهم، قال: (فذاك حين لا ينفع نفساً إيمانُها)، قال تعالى http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifيَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لم تكن آمنت من قبل أوكسبت فى إيمانها خيرا) [الأنعام:158] قوله: http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifبَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ http://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gifفسرت بطلوع الشمس من مغربها، 
طلوع الشمس من مغربها، فهو أول الآيات العظيمة المؤذنة بتغير فى توازن الأفلاك ؛            ولأنه سيحدث تغير في الأرض تبعا لذلكً، ، فبداية التغيرات العظيمة في الأرض: خروج الدجال، وبداية التغيرات العظيمة في الكون والأفلاك سيكون طلوع الشمس من مغربها، وسينتهي الأمر بقيام الساعة، ولعل خروج الدابة يقع في عقب طلوع الشمس من مغربها، ولذلك جاء في صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص رفعه : (أول الآيات طلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابة على الناس ضحىً، فأيهما خرج قبل الأخرى فالأخرى منها قريب).
 أول الآيات طلوع الشمس من مغربها : سيكون طلوع الشمس من مغربها متوافقاً مع خروج الدابة التي تختم على الناس المسلم والكافر ختماً، فالنبي صلى الله عليه وسلم قال: (أول الآيات طلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابة على الناس ضحىً، فأيهما خرج قبل الأخرى فالأخرى منها قريب). والراجح أن طلوع الشمس سيسبق خروج الدابة، ثم تخرج الدابة في عقب ذلك ، لأنه إذا طلعت الشمس من مغربها أقفل باب التوبة، فإذا أقفل باب التوبة استقرت أحوال أهل الأرض على ما هم عليه إيماناً وكفراً، فتخرج الدابة حينئذ لتميز المؤمنين عن الكفار بالختم على وجوههم، تكميلاً للمقصود من إغلاق باب التوبة ، لما أغلق باب التوبة ما عاد ينفع الآن أي تغير من الكفر إلى الإسلام، فالدابة تخرج لتسم الموجودين وتطبع عليهم، مؤمنهم ..أوكافرهم وهكذا،يكون الختم هذا ظاهراً من قبل الدابة العظيمة التي تخرج ظاهراً على وجوه الناس في ذلك الزمان، والكافر لا ينفعه إيمانه، وكذلك العاصي لا تنفعه توبته ما لم يكن قد تاب من قبل، بل يختم على عمل كل إنسان بالحالة التي هو عليها.وكذلك إذا طلعت الشمس من مغربها انكشف الغيب المستور، وبدأ عالم الغيب يتجلى، فعند ذلك لا ينفعه إيمان ولا تنفعه توبة. فتوبة من شاهد ذلك الأمر مردودة، ولا يعني طلوع الشمس من مغربها انتهاء كل شيء في تلك اللحظة، فربما تعود الشمس والقمر يكتسبان ضوءاً، ويطلعان ويغربان كما كانا من قبل، إلى أن يأذن الله بكسوفهما بالكلية، [ ثم تنكسف الشمس والقمر والنجوم، وتتصادم الكواكب وتأفل النجوم، وتتشقق السماء وتنهار المخلوقات] ، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلموأفصح عن توالي الآيات: الت تجعل الناس يعيشون حالات من الرعب والفزع، ولأن الأحداث ستتوالى بشكل مذهل، فقال صلى الله عليه وسلم: (الآيات خرزات منظومات في سلك؛ إذا انقطع السلك تبع بعضها بعضاً)، ، (بين يدي الساعة عشر آيات كالنظم في الخيط إذا سقط منها واحدةٌ توالت).
وعن أبي العالية : (بين أول الآيات تتابع كتتابع الخرزات في النظام)، وهو الخيط،
 وفي آخر الزمن سيمضي الوقت بسرعة شديدة - كما ذكرنا- فالوقت يتسارع والأحداث تتابع ،
 فقد قال صلى الله عليه وسلم : [ لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر و الشهر كالجمعة و تكون الجمعة كاليوم و يكون اليوم كالساعة و تكون الساعة كالضرمة بالنار .أخرجه السيوطي فى الجامع الكبيروعزاه لأحمد والترمذي ) حم ت ) عن أنس . وصححه الألباني برقم 13379،ورقم : 7422 في صحيح الجامع ] ، وقد سبق الكلام عنه فى أول هذا الباب ؟
وأول الآيات الدجال، ثم نزول عيسى، ثم خروج يأجوج ومأجوج، وطلوع الشمس من المغرب يكون بعد ذلك؛ لأن نزول عيسى سيكون فيه اسلام من لم يكن مسلماً من قبل حتى يعم الإسلام الأرض جميعاً وحتى تفنى الملل إلا ملة الإسلام، ولا يبقى في الأرض كافر، ومعنى ذلك أن طلوع الشمس من مغربها سيكون بعد عيسى عليه السلام، ومن تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه، فالذي يتوب بعدها لا يتوب الله عليه، فلا تزال التوبة مقبولة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت طبع الله على كل قلب بما فيه وكفى الناس العمل، ، وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على التوبة وقال: (ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها)، (التوبة مفروضة قبل أن تطلع الشمس من مغربها) (إن بالمغرب باباً مفتوحاً للتوبة مسيرة سبعين سنة، لا يغلق حتى تطلع الشمس من نحوه)، رواه الترمذي وقال: حسن صحيح (فإذا طلعت الشمس من مغربها رد مصراعا الباب، فيلتئم ما بينهما فتغلق) يغلق باب التوبة بالكلية.
@  وطلوع الشمس من مغربها الذي ورد في الحديث بإذن من الله عز وجل، فالشمس إذا غربت سجدت، هكذا جاء في الحديث، وإن كنا نحن لا نراها تسجد ولا نراها تسلم، ولكن هذا ما يحدث، لأنه من مسائل الغيب الذي لا ندركه :[ إن الشمس إذا غربت سلمت وسجدت، واستأذنت في الطلوع من المشرق فيؤذن لها، حتى إذا كانت ذات ليلة ، فلا يؤذن لها وتحبس ما شاء الله تعالى، ثم يقال لها : اطلعي من حيث غربتي، قال: فمن يومئذ إلى يوم القيامة لا ينفع نفساً إيمانُها لم تكن آمنت من قبل].
@  وأخرج عبد بن حميد وابن مردويه عن عبد الله بن أبى أوفى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ليأتين على الناس ليلة بقدر ثلاث ليال من لياليكم هذه فإذا كان ذلك يعرفها المصلون يقوم أحدهم فيقرأ حزبه ثم ينام ثم يقوم فيقرأ حزبه ثم  ينام ثم يقوم فبينما هم كذلك ماج الناس بعضهم في بعض فقالوا ما هذا فيفزعون إلى المساجد فإذا هم بالشمس قد طلعت من مغربها فضج الناس ضجة واحدة حتى إذا صارت في وسط السماء رجعت طلعت من مطلعها وحينئذ لا ينفع نفسا ايمانها ]
@ وأخرج الطيالسي وسعيد بن منصور وأحمد(4/241)  وعبد بن حميد والترمذي وصححه ( 3536) والنسائي وابن ماجه والطبراني وابن المنذر وأبو الشيخ والبيهقي وابن مردويه, والبغوي فى شرح السنة(5/89) ،والزيلعى فى نصب الراية ( 1/182) عن صفوان بن عسال عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
جعل بالمغرب بابا عرضه سبعون عاما مفتوحا للتوبة لا يغلق ما لم تطلع الشمس من مغربها قبله فذلك قوله يوم ياتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا ايمانها ولفظ ابن ماجه فإذا طلعت من نحوه لم ينفع نفسا ايمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في ايمانها خيرا .
* وأخرج الطبراني عن صفوان بن عسال قال : علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فانشا يحدثنا: ان للتوبة بابا عرض ما بين مصراعيه ما بين المشرق والمغرب لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم ياتي بعض آيات ربك الآية .
* وأخرج عبد الرزاق وأحمد وعبد بن حميد ومسلم والبيهقي في البعث عن أبى هريرة قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم [ من تاب قبل ان تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه
 * وأخرج عبد بن حميد والطبراني عن ابن مسعود قال التوبة معروضة على ابن آدم ما لم يخرج احدى ثلاث ما لم تطلع الشمس من مغربها أو تخرج الدابة أو يخرج ياجوج وماجوج وقال مهما ياتي عليكم عام فالآخر شر؟
* وأخرج أحمد وعبد بن حميد وأبو داود والنسائي عن معاوية بن أبى سفيان قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها
وأخرج أحمد والبيهقي في شعب الايمان وابن مردويه من طريق مالك بن يخامر السكسكى عن عبد الرحمن بن عوف ومعاوية بن أبى سفيان وعبد الله بن عمرو بن العاصى :
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الهجرة خصلتان احداهما ان تهجر السيآت والاخرى ان تهاجر إلى الله ورسوله ولا تنقطع الهجرة ما تقبل التوبة ولا تزال التوبة مقبولة حتى تطلع الشمس من المغرب فإذا طلعت طبع على كل قلب بما فيه وكفى الناس العمل
* وأخرج ابن أبى شيبة وعبد بن حميد وابن مردويه والحاكم وصححه , مسعود قال مضت الآيات غير أربعة الدجال والدابة وياجوج وماجوج وطلوع الشمس من مغربها والآية التى يختم الله بها الاعمال طلوع الشمس من مغربها ثم قرأ يوم ياتي بعض آيات ربك الآية قال فهى طلوع الشمس من مغربها
* وأخرج أبو الشيخ وابن مردويه , قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صبيحة تطلع الشمس من مغربها يصير في هذه الامة قردة وخنازير وتطوى الدواوين وتجف الاقلام لا يزاد في حسنة ولا ينقص من سيئه ولا ينفع نفسا ايمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في ايمانها خيرا
* وأخرج عبد الرزاق وابن أبى شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر , عائشة قالت إذا خرج أول الآيات طرحت الاقلام وطويت الصحف وحبست الحفظة وشهدت الاجساد على الاعمال
* وأخرج أحمد وعبد بن حميد ومسلم والحاكم وصححه وابن مردويه , هريرة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال بادروا بالاعمال ستا طلوع الشمس من مغربها والدجال والدخان ودابة الارض وخويصة أحدكم وأمر العامة قال قتادة خويصة أحدكم الموت وأمر العامة أمر الساعة
* وأخرج ابن ماجه : عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بادروا بالاعمال ستا طلوع الشمس من مغربها والدخان ودابة الارض والدجال وخويصة أحدكم وأمر العامة
* وأخرج عبد بن حميد عن الحسن قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم العظائم سبع مضت واحدة وهى الطوفان وبقيت فيكم ست طلوع الشمس من مغربها والدخان والدجال ودابة الارض وياجوج ومأجوج والصور
* وأخرج عبد بن حميد بن أبى هريرة قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى يلتقى الشيخان الكبيران فيقول أحدهما لصاحبه متى ولدت فيقول زمن طلعت الشمس من مغربها
* وأخرج عبد ابن حميد عن قتادة قال كنا يحدث ان الآيات يتتابعن تتابع النظام في الخيط عاما فعاما * وأخرج عبد بن حميد , الل بعضا ه بن عمر وقال الآيات خرزات منظومات في سلك انقطع السلك فتتبع بعضهن
* وأخرج ابن ماجه والحاكم وصححه وتعقبه الذهبي عن أبى قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الآيات بعد المائتين
 * وأخرج أبو الشيخ , مسعود قال ان الناس بعد الآية يصلون ويصومون ويحجون فيتقبل الله ممن كان يتقبل منه قبل الآية ومن لم يتقبل منه قبل الآية لم يتقبل منه بعد الآية .
* وأخرج ابن مردويه عن أبى امامة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : الآيات طلوع الشمس من مغربها )
 * وأخرج الحاكم وصححه عن ابن عمر قال يبيت الناس يسرون إلى جمع وتبيت دابة الارض تسرى إليهم فيصبحون وقد جعلتهم بين رأسها وذنبها فما من مؤمن الا تمسحه ولا منافق ولا كافر الا تخطمه وان التوبة لمفتوحة ثم يخرج الدخان فيأخذ المؤمن منه كهيئة الزكمة ويدخل في مسامع الكافر والمنافق حتى يكون كالشئ الخفيف وان التوبة لمفتوحة ثم تطلع الشمس من مغربها
* وأخرج ابن أبى شيبة وأحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن مردويه والبيهقي في البعث : بن أسيد قال أشرف علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم من علية ونحن نتذاكر فقال ماذا تذكرون قلنا نتذاكر الساعة قال فانها لا تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات الدخان والدجال وعيسى بن مريم وياجوج وماجوج والدابة وطلوع الشمس من مغربها وثلاثة خسوف خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب وآخر ذلك نار تخرج من قعر عدن أو اليمن تطرد الناس إلى المحشر تنزل معهم إذا نزلوا وتقيل معهم إذا قالوا ؟
* وأخرج البيهقى : الله بن عمر وقال ان ياجوج وماجوج ما يموت الرجل منهم حتى يولد له من صلبه ألف فصاعدا وان من ورائهم ثلاث أمم ما يعلم عدتهم الا الله تعالى منسك وتاويل وتاريس وان الشمس إذا طلعت كل يوم أبصرها الخلق كلهم فإذا غربت خرت ساجدة فتسلم وتستاذن فلا يؤذن لها ثم تستأذن فلا يؤذن لها ثم الثالثة فلا يؤذن لها فتقول يا رب ان عبادك ينظروني والمدى بعيد فلا يؤذن لها حتى إذا كان قدر ليلتين أو ثلاث قيل لها اطلعي من حيث غربت فتطلع فيراها أهل الارض كلهم وهى فيما بلغنا أول الآيات لا ينفع نفسا ايمانها لم تكن آمنت من قبل فيذهب الناس فيتصدقون بالذهب الاحمر فلا يؤخذ منهم ويقال لو كان بالامس ؟ فى إسناده مقال.
* وأخرج أبو الشيخ في العظمة والبيهقي : الله بن مسعود انه قال ذات يوم لجلسائه أرأيتم قول الله عزوجل تغرب في عين حامئة ماذا يعنى بها قالوا الله أعلم قال فانها إذا غربت سجدت له وسجته وعظمته وكانت تحت العرش فإذا حضر طلوعها سجدت له وسبحته وعظمته واستاذنته فيؤذن لها فإذا كان اليوم الذى تحبس فيه سجدت له وسبحته وعظمته ثم استاذنته فيقال لها اثبتي فإذا حضر طلوعها سجدت له وسبحته وعظمته ثم استاذنته فيقال لها اثبتي فتحبس مقدار ليلتين قال ويفزع إليها المتهجدون وينادى الرجل جاره يا فلان ما شاننا الليلة لقد نمت حتى شبعت وصليت حتى أعييت ثم يقال لها اطلعي من حيث غربت فذاك يوم لا ينفع نفسا ايمانها لم تكن آمنت من قبل الآية .
* وأخرج سعيد بن منصور والبيهقي : عباس قال خطبنا عمر فقال أيها الناس سيكون قوم من هذه الامة يكذبون بالرجم ويكذبون بالدجال ويكذبون بطلوع الشمس من مغربها ويكذبون بعذاب القبر ويكذبون بالشفاعة ويكذبون بقوم يخرجون من النار بعدما امتحشوا .
قلت: وهؤلاء الناس اليوم هم القرآنيون وزعيمهم :أحمد صبحى منصور عميل بايبس الكاهن اليهودى ،ومنكر السنة ، ومحرف معانى القرآن ، ومن على شاكلته مثل جمال البنا ، والبهائيين والقاديانيين منكروا السنة ومدعين النبوة لميرزاهم غلام أحمد القادياني ، وعلى شاكلتهم منظمات علمانية وجماعات منتسبة إلى الإسلام ضلالاً وزوراً؟
* وأخرج البخاري في تاريخه وأبو الشيخ في العظمة وابن عساكر : قال إذا أراد الله ان تطلع الشمس من مغربها أدارها بالقطب فجعل مشرقها مغربها ومغربها مشرقها ؟
ابن مردويه بسند واه عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال خلق الله عند المشرق حجابا من الظلمة على البحر السابع على مقدار ليالى الدنيا كلها فإذا كان غروب الشمس أقبل ملك من الملائكة قد وكل بالليل فيقبض قبضة من ظلمة ذلك الحجاب ثم يستقبل المغرب فلا يزال يرسل تلك الظلمة من خلال أصابعه قليلا قليلا وهو يراعى الشفق فإذا غاب الشفق أرسل الظلمة كلها ثم ينشر جناحيه فيبلغان أقطار الارض وأكناف السماء فيجاوزان ما شاء الله ان يجاوزا في الهواء فيشق ظلمة الليل بجناحيه بالتسبيح والتقديس لله حتى يبلغ المغرب على قدر ساعات الليل فإذا بلغ المغرب انفجر الصبح من المشرق ضم جناحه وضم الظلمة بعضها إلى بعض بكفيه حتى يقبض عليها بكف واحدة مثل قبضته حين تناولها من الحجاب بالمشرق ثم يضعها عند المغرب على البحر السابع فمن هناك تكون ظلمة الليل فإذا حول ذلك الحجاب من المشرق إلى المغرب نفخ في الصور فضوء النهار من قبل الشمس وظلمة الليل من قبل ذلك الحجاب فلا تزال الشمس تجرى من مطلعها إلى مغربها حتى ياتي الوقت الذى جعله الله لتوبة عباده فتستاذن الشمس من أين تطلع ويستاذن القمر من أين يطلع فلا يؤذن لهما فيحبسان مقدار ثلاث ليال للشمس وليلتين للقمر فلايعرف مقدار حبسهما الا قليل من الناس وهم بقية أهل الارض وحملة القرآن يقرأ كل رجل منهم ورده في تلك الليلة حتى إذا فرغ منه نظر فإذا ليلته على حالها فيعود فيقرأ ورده فإذا فرغ منه نظر فإذا الليلة على حالها فيعود فيقرأ ورده فإذا فرغ منه نظر فإذا الليلة على حالها فلا يعرف طول تلك الليلة الا حملة القرآن فينادى بعضهم بعضا فيجتمعون في مساجدهم بالتضرع والبكاء والصراخ بقية تلك الليلة ومقدار الليلة مقدار ثلاث ليال ثم يرسل الله جبريل عليه السلام إلى الشمس والقمر فيقول ان الرب عزوجل أمركما أن ترجعا إلى مغاربكما فتطلعا منها فانه لا ضوء لكما ولا نور فتبكى الشمس والقمر من خوف يوم القيامة وخوف الموت فترجع الشمس والقمر فتطلعان من مغاربهما فبينما الناس كذلك يبكون ويتضرعون إلى الله عزوجل والغافلون في غفلاتهم إذ نادى مناد ألا ان باب التوبة قد أغلق والشمس والقمر قد طلعا من مغاربهما فينظر الناس فإذا بهما أسودان كالعكمين لا ضوء لهما ولا نور فذلك قوله وجمع الشمس والقمر فيرتفعان مثل البعيرين المقرونين المعقودين ينازع كل واحد منهما صاحبه استباقا ويتصايح أهل الدنيا وتذهل الامهات وتضع كل ذات حمل حملها فاما الصالحون والابرار فانه ينفعهم بكاؤهم يومئذ ويكتب لهم عبادة وأما الفاسقون والفجار فلا ينفعهم بكاؤهم يومئذ ويكتب عليهم حسرة فإذا بلغت الشمس والقمر سرة السماء وهو منصفها جاءهما جبريل عليه السلام فاخذ بقرونهما فردهما إلى المغرب فلا يغربهما في مغاربهما ولكن يغربهما في باب التوبة فقال عمر بن الخطاب للنبى صلى الله عليه وسلم وما باب التوبة فقال يا عمر خلق الله بابا للتوبة خلف المغرب وهو من أبواب الجنة له مصراعان من ذهب مكللان بالدر والياقوت والجوهر ما بين المصراع إلى المصراع مسيرة أربعين عاما للراكب المسرع فذلك الباب المفتوح منذ خلق الله خلقه إلى صبيحة تلك الليلة عند طلوع الشمس والقمر من مغاربها ولم يتب عبد من عباد الله توبة نصوحا من لدن آدم إلى ذلك اليوم الا ولجت تلك التوبة في ذلك الباب ثم ترفع إلى الله فقال معاذ بن جبل يا رسول الله وما التوبة النصوح قال ان يندم العبد على الذنب الذى أصاب فيهرب إلى الله منه ثم لا يعود إليه حتى يعود اللبن في الضرع قال فيغربهما جبريل في ذلك الباب ثم يرد المصراعين فيلتئم ما بينهما ويصيران كأنهما لم يكن فيهما صدع قط ولا خلل فإذا أغلق باب التوبة لم تقبل لعبد بعد ذلك توبة ولم تنفعه حسنة يعملها بعد ذلك الا ما كان قبل ذلك فانه يجرى لهم وعليهم بعد ذلك ما كان يجرى لهم قبل ذلك فذلك قوله تعالى يوم ياتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا ايمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في ايمانها خيرا فقال أبى بن كعب يا رسول الله فداك أبى وأمى فكيف بالشمس والقمر بعد ذلك وكيف بالناس والدنيا قال يا أبى ان الشمس والقمر يكسيان بعد ذلك ضوء النور ثم يطلعان على الناس ويغربان كما كانا قبل ذلك وأما الناس فانهم حين رأوا ما رأوا من تلك الآية وعظمها يلحون على الدنيا فيعمرونها ويجرون فيها الانهار ويغرسون فيها الاشجار ويبنون فيها البنيان فاما الدنيا فانه لو نتج رجل مهرا لم يركب حتى تقوم الساعة من لدن طلوع الشمس من مغربها إلى يوم ينفخ في الصور؟
* وأخرج نعيم بن حماد في الفتن والحاكم في المستدرك   (وضعفه) :
عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال بين اذنى الدجال أربعون ذراعا وخطوة حماره مسيرة ثلاثة أيام يخوض البحر كما يخوض أحدكم الساقية ويقول أنا رب العالمين وهذه الشمس تجرى باذنى أتريدون أن أحبسها فتحبس الشمس حتى يجعل اليوم كالشهر والجمعة ويقول أتريدون أن أسيرها فيقولون نعم فيجعل اليوم كالساعة وتاتيه المرأة فتقول يا رب احى لى أخى وابنى وزوجي حتى انها تعانق شيطانا وبيوتهم مملوأة شياطين ويأتيه الاعرابي فيقول يا رب احى لنا ابلنا وغنمنا فيعطيهم شياطين أمثال ابلهم وغنمهم سواء بالسن والسمة فيقولون لو لم يكن هذا ربنا لم يحى لنا موتانا ومعه جبل من فرق وعراق اللحم حار لا يبرد ونهر حار وجبل من جنان وخضرة وجبل من نار ودخان يقول هذه جنتي وهذه نارى وهذا طعامي وهذا شرابي واليسع عليه السلام معه ينذر الناس يقول هذا المسيح الكذاب فاحذروه لعنه الله ويعطيه الله من السرعة والخفة مالا يلحقه الدجال فإذا قال أنا رب العالمين قال له الناس كذبت ويقول اليسع صدق الناس فيمر بمكة فإذا هو بخلق عظيم فيقول من أنت فيقول أنا ميكائيل بعثنى الله لامنعه من حرمه ويمر بالمدينة فإذا هو بخلق عظيم فيقول من أنت فيقول أنا جبريل بعثنى الله لامنعه من حرم رسوله فيمر الدجال بمكة فإذا رأى ميكائيل ولى هاربا ويصبح فيخرج إليه من مكة منافقوها ومن المدينة كذلك وياتى النذير إلى الذين فتحوا القسطنطينية ومن تالف من المسلمين ببيت المقدس قال فيتناول الدجال ذلك الرجل فيقول هذا الذى يزعم انى لا أقدر عليه فاقتلوه فينشر ثم يقول أنا أحييه قم ولا ياذن الله لنفس غيرها فيقول أليس قد أمتك ثم أحييتك فيقول الآن ازددت فيك يقينا بشرني رسول الله صلى الله عليه وسلم انك تقتلني ثم احيا باذن الله فيوضع على جلده صفائح من نحاس فلا يحيك فيه سلاحهم فيقول اطرحوه في نارى فيحول الله ذلك الجبل على النذير جنانا فيشك الناس فيه ويبادر إلى بيت المقدس فإذا صعد على عقبة أفيق وقع ظله على المسلمين فيوترون قسيهم لقتاله فاقواهم من برك أو جلس من الجوع والضعف ويسمعون النداء جاءكم الغوث فيقولون هذا صوت رجل شبعان وتشرق الارض بنور ربها وينزل عيسى بن مريم ويقول يا معشر المسلمين احمدوا ربكم وسجوه فيفعلون ويريدون الفرار فيضيق الله عليهم الارض فإذا أتوا باب لد في نصف ساعة فيوافقون عيسى فإذا نظر إلى عيسى يقول أقم الصلاة فيقول الدجال يا نبى الله قد أقيمت الصلاة فيقول يا عدو الله زعمت انك رب العالمين فلمن تصلى فيضربه بمقرعة فيقتله فلا يبقى أحد من أنصاره خلف شئ الا نادى يا مؤمن هذا دجالى فاقتله فيمتعوا أربعين سنة لا يموت أحد ولا يمرض أحد ويقول الرجل لغنمه ولدوا به اذهبوا فارعوا وتمر الماشية بين الزرعين لا تأكل منه سنبلة والحيات والعقارب لا تؤذى أحدا والسبع على أبواب الدور لا يؤذى أحدا وياخذ الرجل المد من القمح فيبدره بلا حرث فيجئ منه سبعمائة مد فيمكثون في ذلك حتى يكسر سد ياجوج وماجوج فيموجون ويفسدون ويستغيث الناس فلا يستجاب لهم وأهل طور سيناهم الذين فتح الله عليهم فيدعون فيبعث الله دابة من الارض ذات قوائم فتدخل في آذانهم فيصبحون موتى أجمعين وتنتن الارض منهم فيؤذون الناس بنتنهم أشد من حياتهم فيستغيثون بالله فيبعث الله ريحا يمانية غبراء فيصير على الناس غما ودخانا وتقع عليهم الزكمة ويكشف ما بهم بعد ثلاث وقد قذف جميعهم في البحر ولا يلبثون الا قليلا حتى تطلع الشمس من مغربها وجفت الاقلام وطويت الصحف ولا يقبل من أحد توبة ويحر ابليس ساجدا ينادى الهى مرنى ان أسجد لمن شئت وتجتمع إليه الشياطين فتقول يا سيدنا إلى من تفزع فيقول انما سالت ربى ان ينظرني إلى يوم البعث وقد طلعت الشمس من مغربها وهذا الوقت المعلوم وتصير الشياطين ظاهرة في الارض حتى يقول الرجل هذا قريني الذى كان يغوينى فالحمد لله الذى أخزاه ولا يزال ابليس ساجدا باكيا حتى تخرج الدابة فتقتله وهو ساجد ويتمتع المؤمنون بعد ذلك أربعين سنة لا يتمنون شيا الا أعطوه حتى تتم أربعون سنة بعد الدابة ثم يعود فيهم الموت ويسرع فلا يبقى مؤمن ويبقى الكفار يتهارجون في الطرق كالبهائم حتى ينكح الرجل أمه في وسط الطريق يقوم واحد عنها وينزل واحد وأفضلهم يقول لو تنحيتم عن الطريق كان أحسن فيكون على مثل ذلك حتى لا يولد أحد من نكاح ثم يعقم الله النساء ثلاثين سنة ويكونون كلهم أولاد زنا شرار الناس عليهم تقوم الساعة ؟
* وأخرج الطبراني وابن مردويه عن عبد الله بن عمرو بن العاصى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا طلعت الشمس من مغربها خر ابليس ساجدا ينادى ويجهر الهى مرنى أسجد لمن شئت فتجتمع إليه زبانيته فيقولون يا سيدهم ما هذا التضرع فيقول انما سالت ربى ان ينظرني إلى الوقت المعلوم وهذا الوقت المعلوم قال وتخرج دابة الارض من صدع في الصفا فاول خطوة تضعها بانطاكية فتاتي ابليس فتخطمه ؟
   * وأخرج ابن أبى شيبة ومسلم والنسائي وأبو الشيخ في العظمة والبيهقي في الاسماء والصفات عن أبى موسى الاشعري قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الله يبسط يده بالليل ليتوب مسئ النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسئ الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ؟
* وأخرج ابن أبى شيبة : عن عبد الله بن عمرو قال إذا طلعت الشمس من مغربها ذهب الرجل إلى المال كنزه فيستخرجه فيحمله على ظهره فيقول من له في هذه فيقال له أفلا جئت به بالامس فلا يقبل منه فيجئ إلى المكان الذى احتفره فيضرب به الارض ويقول ليتنى لم أرك .
2- عن جندب بن عبد الله البجلى قال استاذنت على حذيفة ثلاث مرات فلم ياذن لى فرجعت فإذا رسوله قد لحقني فقال ما ردك قلت ظننت انك نائم قال ما كنت لانام حتى أنظر من اين تطلع الشمس قال ابن عون فحدثت به محمدا فقال قد فعله غير واحد من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم .
  3- عن أبى اسامة قال ان صبح يوم القيامة يطول تلك الليلة كطول ثلاث ليال فيقوم الذين يخشون ربهم فيصلون حتى إذا فرغوا من صلاتهم أصبحوا ينظرون إلى الشمس من مطلعها فإذا هي قد طلعت من مغربها

أولاً سجود الشمس تحت العرش
إنها شبهة أثارها أعداء الإسلام بهدف التشكيك في صدق نبينا عليه الصلاة والسلام، فقالوا إن الشمس تجري بقوانين كونية محكمة، ومع أننا نراها تغرب وتتحرك إلا أن الحقيقة أن الأرض هي التي تدور حولها. لقد شككوا بصدق حديث النبي الأعظم عندما قال لأبي ذر حين غربت الشمس: (أتدري أين تذهب)، فيقول أبو ذر: الله ورسوله أعلم، فيقول الحبيب: (فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش، فذلك قوله تعالى: (وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [يس: 38]، والحديث رواه البخاري.
إن المؤمن يؤمن بكل ما جاء عن الله وعن رسوله، وأول صفة للمتقين أوردها الله في كتابه هي: (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ) [البقرة: 2]، فقد حدثنا الله عن كثير من الأشياء الغيبية مثل الجن والملائكة والقيامة والجنة والنار ومعجزات الأنبياء، وكل هذه الأشياء لا يوجد إثبات علمي ملموس عليها، فهل ننكرها كما يفعل الملحدون؟
إن العلم لم يصل إلى نهايته، بل كلما كشف العلماء حقيقة علمية جديدة زاد إحساسهم بجهلهم أكثر وتبين لهم أن الكون أعقد مما كانوا يظنون، وقد يكشف العلماء حقائق حول سجود الشمس في المستقبل، وبالتالي نكون أمام دليل مادي ملموس على صدق قول النبي عليه الصلاة والسلام. لقد أراد النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم أن يذكرنا بأن هذه الشمس هي مخلوق من مخلوقات الله يسجد له ولا يعصي أمره، لقد صحح المعتقدات السائدة في زمنه حيث كان الناس يعتقدون أن الشمس هي إله فيسجدون لها. ولو كان النبي يريد الشهرة أو المال كما يدَّعون لكان الأجدر به أن يقرَّ قومه على شركهم وعقيدتهم الفاسدة في ألوهية الشمس، ولكنه رسول من عند الله. ولكن الحديث يؤكد على سجود الشمس وأنها تجري في فلكها وهي ساجدة لخالقها تعالى. ويمكننا أن نفهم هذه النقاط لنتمكن من فهم الحديث أكثر:  1- إن كل شيء يسجد لله وبالتالي فإن الشمس تسجد لله في كل لحظة، وهذا لا يتناقض مع نص الحديث، بل إن النبي الأعظم عندما قال: (فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش) يعني أن الشمس في رحلتها تبقى ساجدة، فالعرش يحيط بالكون كله من جميع جوانبه، فأينما تكون الشمس فهي تحت العرش، وكل المخلوقات هي تحت العرش أيضاً!  2- إن عمل الشمس الدائم في توليد الطاقة والحرارة هو امتثال لأمر الله وسجود له، والله تعالى يقول: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ) [الحج: 18].  3- إن أفضل طريقة للرد على المشككين في مثل هذه الشبهات أن نزداد إيماناً ويقيناً وتمسكاً بهذا الدين، ولا نفسح مجالاً لهم أن يشككوا في ديننا الحنيف، فالله تعالى يريد أن يختبر إيماننا وصدقنا وثقتنا به، فالمؤمن لا يطلب الدليل الملموس على كل شيء، بل لسان حاله يقول: (كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا) [آل عمران: 7]. وليس ضرورياً أن نأتي بالدليل العلمي على كل شيء.        فلو جاء ملحد وأنكر وجود الملائكة وطلب الدليل العلمي، فما هو العمل؟ ببساطة نقول إننا نؤمن بكل ما جاء في القرآن والسنة، فإذا كان هناك دليل علمي زادنا إيماناً وتسليماً، وإذا لم يوجد دليل علمي فهذا لن يؤثر في إيماننا. ولذلك فإن أول صفة للقرآن وردت هي (لَا رَيْبَ فِيهِ) وأول صفة للمتقين وردت هي (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ) فتأملوا معي هاتين الصفتين:
1- القرآن لا ريب فيه أي لا شك فيه.
2- المتقون يؤمنون بالغيب أي بالأشياء غير الملموسة والتي لا يوجد عليها دليل مادي.  ولكن الله تعالى أودع في كتابه الكثير من المعجزات العلمية لتثبتنا على الحق، وترك أشياء ليختبر صدق إيماننا، فلو قدم الله لنا الدليل المادي على كل شيء فما فائدة الإيمان إذاً، وكيف نتميز عن الملائكة أو عن الجمادات، فهذه لا تعصي أمر خالقها لأنها ليست مخيرة، ولكن الله أعطانا حرية الاختيار، ولذلك قال في أول سورة العنكبوت: (الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ * أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ * مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآَتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ) [العنكبوت: 1-6].